رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يزور دارفور   
الأحد 1425/5/2 هـ - الموافق 20/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معسكر للاجئين شمالي دارفور (رويترز)
يزور رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري اليوم الأحد منطقة دارفور غربي السودان مدة يومين للمساعدة على تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار بين الحكومة السودانية والمتمردين.

وأكد بيان صادر عن الاتحاد الأفريقي أن كوناري سيتوجه إلى دارفور في إطار المساعي التي يبذلها الاتحاد لخلق مناخ موات لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار وتسهيل عمل المنظمات الإنسانية.

وأضاف البيان أن الزيارة تهدف أيضا إلى زيادة تعبئة المجتمع الدولي للحصول على مساعدة عاجلة لسكان دارفور واللاجئين الذين فروا إلى تشاد المجاورة.

ويأتي الإعلان عن زيارة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي بعد وصول رئيس لجنة وقف إطلاق النار يرافقه أعضاء آخرون في اللجنة والعديد من مراقبي الاتحاد الأفريقي إلى دارفور.

وقررت الحكومة السودانية والمتمردون في مايو/أيار الماضي نشر مراقبين دوليين لمراقبة التطبيق الفعلي لاتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم في أبريل/نيسان الماضي بتشاد.

ويعتقد أن هذا النزاع قد أسفر منذ اندلاعه في فبراير/شباط 2003 عن مقتل حوالي عشرة آلاف شخص في حين يتوقع أن يعانى ما بين 700 إلى 800 ألف آخرين من نقص المواد الأساسية خلال الأشهر المقبلة حسب ما أكدته الأمم المتحدة. وقد نزح نحو 150 ألف إلى تشاد المجاورة.

البشير يحل الجنجويد
وفيما تزداد الأزمة الإنسانية تفاقما في دارفور
أمر الرئيس السوداني عمر البشير السبت بنزع سلاح المليشيات المعروفة باسم الجنجويد التي تنشط في الإقليم، إضافة إلى سلسلة من الإجراءات التي تستهدف بسط الأمن في المنطقة والعمل على عودة قرابة مليون نازح إلى قراهم.

وشملت أوامر الرئيس البشير -التي جاءت في إطار "إعلان سياسي" بثته إذاعة أم درمان الرسمية- الأمر بنزع أسلحة كل المجموعات "الخارجة على القانون" في دارفور.

وقرر البشير إعلان تعبئة كاملة لكافة الأجهزة لترسيخ الأمن والاستقرار "بضبط ومطاردة كل المجموعات المنفلتة من تمرد وجنجويد وعصابات مسلحة أخرى، وتجريد المارقين من السلاح وتقديمهم إلى العدالة ومنع أي مجموعات من عبور الحدود مع الشقيقة تشاد لزعزعة الاستقرار فيها".

وتأتي قرارات البشير عقب إعلان الولايات المتحدة أنها تدرس فرض عقوبات على مسؤولين سودانيين رسميين تحملهم مسؤولية أزمة دارفور. وتفرض واشنطن سلسلة عقوبات على السودان، ولكنها لم تستهدف أفرادا من قبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة