بدء محاكمة الرئيس الإسرائيلي السابق بتهمة الاغتصاب   
الخميس 1430/5/20 هـ - الموافق 14/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:39 (مكة المكرمة)، 14:39 (غرينتش)
موشيه كتساف نفى كافة التهم الموجهة إليه (الفرنسية-أرشيف)
بدأت في إسرائيل محاكمة الرئيس السابق موشيه كتساف بتهم الاغتصاب وارتكاب أفعال فاضحة والتحرش الجنسي والتأثير على شهود.
 
واستمعت هيئة من ثلاثة قضاة بمحكمة تل أبيب إلى لائحة الاتهام الموجهة ضد كتساف شملت تهم الاغتصاب والقيام بعمل مشين بالقوة والتحرش الجنسي بموظفات عملن تحت إمرته لدى توليه مناصب رسمية رفيعة.
 
وطلب رئيس الجلسة جورج قرا -وهو قاضٍ عربي من مدينة يافا- من الدفاع أن يقدم ردا على لائحة الاتهام في غضون ثلاثين يوما.
 
لكن كتساف (63 عاما) نفى كافة التهم المنسوبة له وقال إنه "سيناضل من أجل إثبات براءته".
 
وحددت المحكمة الأول من سبتمبر/أيلول المقبل موعدا لجلستها المقبلة، مشيرة إلى أنها ستبدأ منذ ذلك التاريخ بالنظر في القضية بوتيرة أربع جلسات أسبوعيا.
 
ولم يعقب قرا على طلب النيابة العامة بعقد جلسات مغلقة في حين رحبت المدعية العامة رونيت عاميئيل بقرار المحكمة عقد أربع جلسات أسبوعيا.

يشار إلى أن كتساف استقال في يونيو/حزيران 2007 بعد إقراره بالذنب في ارتكاب أعمال فاضحة ضد إحدى الموظفات, في حين اتهمته موظفة أخرى باغتصابها, وقالت موظفتان أخريان إنه تحرش بهما جنسيا.

ورفض كتساف في أبريل/نيسان عام 2008 صفقة يتفادى بموجبها اتهامات الاغتصاب وعقوبة السجن المحتملة مقابل الاعتراف بارتكاب اعتداءات جنسية أقل شأنا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة