البرازيل تهزم إكوادور ورونالدينيو يتقبل موقع البديل   
الأربعاء 1427/9/19 هـ - الموافق 11/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:03 (مكة المكرمة)، 16:03 (غرينتش)
كاكا يحتفل بالهدف الثاني بين زميليه رونالدينيو (يمين) وروبينيو (الفرنسية)

فاز المنتخب البرازيلي على نظيره الإكوادوري 2-1 في مباراة دولية ودية أقيمت مساء الثلاثاء في العاصمة السويدية  ستوكهولم وشهدت جلوس النجم الشهير رونالدينيو على مقاعد البدلاء طوال الشوط الأول.
 
وأظهر رونالدينيو المحترف في برشلونة الإسباني والفائز بلقب أفضل لاعب في العالم العامين الماضيين تفهما للأمر قائلا إنه يقبل البقاء احتياطيا ما دام المدرب دونغا يريد تجربة لاعبين جدد، لكنه لم يخف أن مشاهدته للمباراة من مقاعد البدلاء أمر معقد.

وشارك رونالدينيو في الشوط الثاني وسدد كرتين في العارضة من ركلتين
حرتين محاولا تسجيل هدفه الأول مع منتخب بلاده منذ نهائي بطولة كأس القارات أمام الأرجنتين العام الماضي.
 
وكانت المباراة قد شهدت بداية متكافئة وتمكن الإكوادوريون من افتتاح التسجيل عبر فيليكس بورخا (23)، لكنهم تلقوا ضربة موجعة بطرد لاعبهم أنطونيو فالنسيا (29)، لينجح نجوم السامبا في معادلة النتيجة عبر فريد قبل دقيقة من نهاية الشوط الأول للمباراة التي جرت على الملعب الذي شهد تتويج البرازيل بمونديال 1958 على حساب السويد المضيفة.
 
وفي الشوط الثاني قدمت البرازيل عرضا جيدا ونجحت في تحقيق الفوز عبر نجم الوسط كاكا (74) ليحقق الفريق الفوز في خامس مبارياته تحت قيادة دونغا علما بأن المباريات الأربع السابقة انتهت بالفوز على الأرجنتين 3-صفر في لندن ثم على ويلز 2-صفر ثم التعادل مع النرويج 1-1 في أوسلو وأخيرا الفوز على نادي الكويت الكويتي 4-صفر.
 
جدير بالذكر أن منتخب البرازيل لعب بدون نجمي هجومه رونالدو وأدريانو، الأول لابتعاده عن الملاعب لفترة طويلة بعد خضوعه لعملية جراحية عقب مونديال ألمانيا، والثاني لتراجع مستواه بشكل كبير، كما غاب عن الفريق حارسه الأساسي نيسلون ديدا المحترف في ميلان الإيطالي حيث قرر وضع حد لمشاركاته مع منتخب بلاده.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة