طالبان تنفي التفاوض مع الحكومة الأفغانية   
الأحد 1430/5/9 هـ - الموافق 3/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:39 (مكة المكرمة)، 11:39 (غرينتش)

أغا جان معتصم وضع ثلاثة شروط للدخول في حوار مع الأميركيين (الجزيرة)

نفت حركة طالبان أن تكون قد تفاوضت مع حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وحددت ثلاثة شروط للحوار مع الأميركيين، في وقت يتواصل العنف في البلاد حيث أسفر انفجار جنوبي البلاد عن مقتل أربعة مدنيين.

ونفى رئيس اللجنة السياسية في حركة طالبان أفغانستان، أغا جان معتصم في لقاء مع الجزيرة أن تكون الحركة قد دخلت في أي مفاوضات أو حوارات مع حكومة الرئيس كرزاي، نافيا ما تردد من أنباء عن ذلك بأنها محض افتراء ولا أساس لها من الصحة.

وهاجم أغا جان معتصم الرئيس كرزاي قائلا إنه أظهر للناس كلهم وللأفغانيين خاصة ضعفه وعدم أهليته لهذا الأمر، وإن إدارته ضعيفة للغاية وليس في استطاعتها ولا في قدرتها حل القضية الأفغانية.

"
أغا جان معتصم حدد ثلاثة شروط للحوار مع الأميركيين هي: انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان دون شروط، وإطلاق سراح كافة المعتقلين الأفغانيين، وشطب حركة طالبان وقادتها من قائمة الإرهاب

"
شروط الحوار
وحدد أغا جان معتصم ثلاثة شروط للحوار مع الأميركيين هي انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان دون شروط، وإطلاق سراح كافة المعتقلين الأفغانيين، وشطب حركة طالبان وقادتها من قائمة الإرهاب.

وحذر رئيس اللجنة السياسية في حركة طالبان دول الجوار الأفغاني خاصة باكستان وإيران وطاجيكستان من مغبّة التعاون مع الولايات المتحدة في ضرب أفغانستان.

وتوجه معتصم لطهران خصوصا قائلا "فلتحذر إيران من هذا التعاون مع أميركا. فهي ستواجه نفس المشاكل التي تواجهها باكستان في الداخل وكل ذلك يحدث بسبب التعاون مع أميركا".

وقال مراسل الجزيرة في أفغانستان ولي الله شاهين إن الحكومة الأفغانية لم تعلق بعد على تصريحات أغا جان معتصم، مشيرا إلى أن الجديد في تصريحاته هو توضيح شروط الحوار مع الأميركيين.

الشرطة الأفغانية تتحرى مكان انفجار سيارة مفخخة جنوبي البلاد (رويترز-أرشيف)
قتلى بانفجار
على الصعيد الميداني لقي أربعة مدنيين مصارعهم وأصيب آخرون في انفجار قنبلة خارج مركز للشرطة في مقاطعة جيرشك بإقليم هلمند جنوبي أفغانستان وهي عملية تبنتها حركة طالبان.

وقال المتحدث باسم الحكومة المحلية في هلمند إن أربعة مدنيين بينهم طفلان لقوا حتفهم في حين أصيب سبعة آخرون بينهم شرطيان بجروح جراء انفجار مواد متفجرة كانت موضوعة على دراجة نارية.

وألقى بيان صادر عن وزارة الداخلية الأفغانية بمسؤولية الهجوم علي "أعداء أفغانستان" وهو مصطلح تستخدمه السلطات الأفغانية غالبا لوصف مسلحي حركة طالبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة