تحذيرات من عدم تراجع حالات الوفاة بسبب الولادة   
الأحد 1428/10/3 هـ - الموافق 14/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونسيف) ومنظمة الصحة العالمية، من أن حالات الوفاة عند الولادة لا تسجل تراجعا كافيا لتبلغ الأهداف التي حددتها الأمم المتحدة مع حلول عام 2015، ولاسيما في الدول النامية التي تسجل فيها 99% من وفيات النساء بسبب الحمل والوضع.

وأوضحت المنظمتان الدوليتان في تقرير أن من بين 536 ألف امرأة توفيت أثناء الوضع عام 2005، كان من بينهن 533 ألفا -أي 99%- في الدول النامية. وتأخذ هذه النسبة في الاعتبار وفاة النساء أثناء فترة الحمل وحتى 42 يوما بعد الولادة.

وإذا كانت نسبة وفيات الأمهات انخفضت بمقدار 4% بين 1990 و2005، أي من 570 ألفا عام 1990 إلى 536 ألفا عام 2005، فإن هذا التراجع ليس كافيا لبلوغ أهداف الألفية للتنمية التي حددت للمجتمع الدولي، وهي خفض هذه النسبة بنسبة 75% قبل عام 2015.

ولتحقيق ذلك كان ينبغي أن تتراجع نسبة وفاة الأمهات بمعدل 5.5% سنويا بين 1990 و2015، وهو ما يصعب تداركه. ويبلغ معدل وفاة الأمهات بسبب الولادة 450 من كل مائة ألف حالة ولادة في الدول النامية مقابل تسع حالات من كل مائة ألف في المتوسط في الدول المتقدمة.

والدول التي تشهد أكبر معدل وفيات في الحمل أو بعد الوضع هي الهند (117 ألف حالة وفاة سنويا) ونيجيريا (59 ألفا) والكونغو الديمقراطية (32 ألفا) وأفغانستان (26 ألفا).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة