سبعون سودانيا التحقوا بتنظيم الدولة   
الثلاثاء 1436/12/29 هـ - الموافق 13/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:33 (مكة المكرمة)، 6:33 (غرينتش)

أعلنت الحكومة السودانية أمس الاثنين أن عدد السودانيين الذين التحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية بلغ سبعين شخصا سافروا إلى سوريا وليبيا، في حين اتخذت السلطات إجراءات أكثر تشددا في قضية التأشيرات.

وقال وزير الداخلية السوداني عصمت عبد الرحمن في مؤتمر صحفي، إن جملة الذين غادروا البلاد للانضمام إلى تنظيم الدولة بلغ سبعين شابا وشابة.

وكانت الحكومة السودانية أكدت في وقت سابق أن عددا من الطلاب السودانيين ممن يحملون جوازات سفر غربية سافروا إلى سوريا عبر تركيا، ويعتقد أنهم التحقوا بتنظيم الدولة. لكنها المرة الأولى التي تعلن فيها الخرطوم عن تقديراتها لعدد مواطنيها الملتحقين بالتنظيم.

وقلل عبد الرحمن من أهمية هذا العدد، معللا ذلك بأنها ظاهرة لا تعد خطيرة مقارنة بالدول الأخرى التي تشهد انضمام آلاف الشباب إلى ذلك التنظيم.

وأكد أن الحكومة السودانية تنسق مع نظيرتها التركية، واستطاعت أن تمنع شبابا من الانضمام إلى التنظيم، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية -بالتعاون مع وزارة الإرشاد والأوقاف ووزارة التربية والتعليم- أطلقت حملة توعية لمنع الشباب من الانضمام.

وأفاد الوزير بأن هناك ضوابط جديدة أكثر تشددا في ما يتعلق بمنح تأشيرة الخروج، وبات من الصعب الحصول على تأشيرة دخول إلى تلك الدول.

وكان 12 طالبا سودانيا من جامعة الخرطوم للعلوم الطبية والتكنولوجيا -يحمل بعضهم جوازات سفر أميركية وبريطانية وكندية- قد سافروا في يونيو/حزيران الماضي إلى تركيا من أجل الانضمام إلى تنظيم الدولة.

كما لحقت بهم مجموعة أخرى مكونة من تسعة طلاب من ذات الجامعة يحملون جوازات بريطانية، من أجل الهدف ذاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة