طهران وواشنطن ترفضان مقترح وساطة للبرادعي   
الأربعاء 1426/11/14 هـ - الموافق 14/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

الدول الأوروبية تتهم إيران بتطوير سلاح نووي تحت ستار مدني (الفرنسية-أرشيف)

رفض المسؤول الإيراني المكلف بالملف النووي علي لاريجاني الاقتراح الذي تقدم به المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي، بأن تقدم واشنطن ضمانات أمنية لإيران مقابل إقناعها بالتوقف عن برنامجها النووي.

ونقلت وكالة الأنباء الطلابية عن لاريجاني قوله إن طهران ليست بحاجة إلى مثل هذه الضمانات لأنها تملك القدرة الكافية للدفاع عن نفسها.

وأشار لاريجاني إلى أن ما تحاول إيران دائما التأكيد عليه هو أنها محاطة بإسرائيل التي تمتلك القنبلة النووية، مضيفا أنه لا أحد يصغي لهذه النداءات.

وكان البرادعي دعا أمس الولايات المتحدة إلى تقديم ضمانات أمنية لإيران لتسهيل المفاوضات بينها وبين الدول الأوروبية، التي من المفترض أن تستأنف في 21 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

لكن آدم إيرلي مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية اعتبر أنه قبل القيام بهذه الخطوة فإنه يتوجب على إيران أن تنفذ المطالب الدولية، وتوقف خرقها للاتفاقات مع الترويكا الأوروبية والدول الأخرى.

وفي السياق نفسه قال مسؤول أميركي في فيينا إن إيران لا يحق لها تخصيب اليورانيوم لأنها تسعى إلى تطوير أسلحة نووية سرا.

وأوضح المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته أن أي دولة لا يحق لها تخصيب اليورانيوم إذا كان هدفها برنامج تسلح.

وتشدد إيران على حقها في تخصيب اليورانيوم للحصول على الوقود الضروري لتشغيل محطة نووية, لكن الدول الغربية والولايات المتحدة تخشى أن يستخدم التخصيب لامتلاك السلاح الذري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة