سويسرا تعزز أمنها استعدادا لقمة الثماني بفرنسا   
الجمعة 29/3/1424 هـ - الموافق 30/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرون ضد العولمة يرتدون أقنعة تمثل أوجه الزعماء الثمانية الذين سيجتمعون الأحد في إيفيان بفرنسا (الفرنسية)

وصل نحو ألف عنصر من قوات الشرطة الألمانية إلى العاصمة السويسرية لتعزيز الأمن قبل قمة لمجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى من المقرر أن تفتتح يوم الأحد المقبل في منتجع إيفيان الفرنسي قرب الحدود مع سويسرا، إذ يتوقع وصول عشرات الآلاف من المحتجين المناهضين للعولمة.

وقد دعي للمسيرة الرئيسية يوم الأحد، إلا أن ذلك لم يمنع ما بين ألفي إلى ثلاثة آلاف شخص من التظاهر على مقربة من مقر منظمة التجارة العالمية وقصر الأمم (المقر الأوروبي للأمم المتحدة).

وكان المتظاهرون من جنسيات مختلفة بريطانية وسويسرية وإيطالية وألمانية، ورددوا شعارات تعكس توجهاتهم فهتفوا "لا لاحتلال العراق" و"بوتين قاتل.. أفرج عن الشيشان" و"لا حدود, لا ترحيل" فضلا عن شعارات معادية للعولمة.

ومع إغلاق مدينة إيفيان وعدة قرى مجاورة فإن المتظاهرين ستتاح لهم فرصة تنظيم مظاهرات في مدينتي لوزان وجنيف المجاورتين يوم الأحد، ولكن من المحتمل أن يجدوهما قد تحولتا إلى مدينتي أشباح خاليتين من السكان ولا يوجد بهما إلا الآلاف من رجال الجيش والشرطة.

ويخشى أصحاب المحال التجارية أن تتحول المظاهرات إلى أعمال عنف، ولذلك سعى أصحاب العديد من المتاجر والبنوك إلى إقامة أسيجة خشبية أمام واجهات متاجرهم التي ستغلق أبوابها حتى انتهاء القمة.

ومن المقرر أن يقيم مسؤولون من الدول الثماني وهي بريطانيا وكندا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان وروسيا والولايات المتحدة، في مدينة لوزان السويسرية.

وقد اتخذت قوات الشرطة الألمانية مواقعها منذ يوم الخميس في مطار كونترن الدولي في جنيف ضمن التعزيزات الأمنية. وشغلت نحو مائة آلية تابعة للشرطة الألمانية مواقف السيارات في منطقة المطار.

وقال أحد ضباط الشرطة الألمان "نحن هنا كي نحمي ونساعد الشرطة السويسرية في مطار جنيف"، مؤكدا أن أوروبا مجتمع واحد. وأضاف أنه بالرغم من أن سويسرا لم تنضم بعد إلى الاتحاد الأوروبي "فإن ذلك لا يعني منع المساعدة عنها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة