مفوضية اللاجئين تحث العراقيين على عدم العودة   
الأحد 1425/9/11 هـ - الموافق 24/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 4:40 (مكة المكرمة)، 1:40 (غرينتش)

انعدام الأمن في العراق لا يشجع عودة العراقيين إلى بلادهم (رويترز-أرشيف)
دعت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة جميع الدول التي تستقبل لاجئين -وخصوصا الأوروبية منها- عدم حث العراقيين على العودة إلى بلادهم بسبب انعدام الأمن فيها.

وقال المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل لوسائل الإعلام إن المفوضية تدعو الدول إلى وقف عمليات الترحيل القسرية وعدم اتخاذ إجراءات لحث اللاجئين على العودة.

ورغم عدم توفر معلومات لدى المفوضية عن عمليات ترحيل قسرية, فإن المسؤول الدولي أشار إلى أن عددا من البلدان الأوروبية تمارس ضغوطا كبيرة على اللاجئين العراقيين لدفعهم إلى الرحيل, وخصوصا بريطانيا والدانمارك وبشكل أقل ألمانيا.

وأوضح أن هناك "حوافز مادية للعودة وعقوبات تفرض فيما لو لم تقبل هذه الحوافز". ودعت المفوضية الدول الأعضاء إلى القيام بمراجعة دقيقة لطلبات اللجوء التي تقدم بها عراقيون.

وذكر كولفيل أن المواطنين العراقيين قد يشكلون أهدافا لتنظيمات غير تابعة للدولة لأسباب دينية أو سياسية، وهم يستحقون على هذا الأساس الحصول على اللجوء.

وأكد المتحدث أن الوضع في العراق لا يزال خطيرا وغير مستقر، وقال "لا يمكن اعتبار أي قسم من البلاد آمنا للعودة".

وعلقت المفوضية العليا للاجئين في أغسطس/ آب الماضي عمليات إعادة العراقيين الهاربين من بلادهم عبر إيران بعدما ساهمت في إعادة 13 ألف عراقي لجؤوا إلى إيران والمملكة العربية السعودية ولبنان منذ ربيع 2003. وقد عاد أكثر من نصف هؤلاء من إيران.

وشددت الوكالة التابعة للمنظمة الدولية على أنها لا تشجع عودة اللاجئين العراقيين, مبدية في الوقت ذاته استعدادها لمساعدة الذين يصرون على الرجوع إلى بلادهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة