تواصل الاحتجاجات على فوز لوكاشينكو في روسيا البيضاء   
الخميس 1427/2/23 هـ - الموافق 23/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

المعارضة شككت بنتائج الانتخابات وطالبت بإعادتها (رويترز)

واصل أنصار المعارضة في روسيا البيضاء التظاهر اليوم الأربعاء لليوم الرابع على التوالي احتجاجا على إعلان فوز الرئيس ألكسندر لوكاشينكو الذي يحكم البلاد منذ عام 1994 بولاية رئاسية جديدة.

وحث زعيم المعارضة ألكسندر ميلينكيفتش آلاف المتظاهرين على مواصلة احتجاجاتهم والدفاع عن خيام أقيمت في الساحة بكل قوة إذا حاولت السلطات إزالتها، ودعاهم إلى التجمع الكبير في ساحة أكتوبر الرئيسية وسط العاصمة مينسك يوم 25 مارس/آذار الجاري.

وتحتفل المعارضة يوم 25 مارس/آذار بعيد الحرية في ذكرى قيام جمهورية روسيا البيضاء المستقلة الأولى عام 1918، غير أن النظام القائم حاليا لا يعترف بهذا اليوم.

اشتباكات واعتقالات
ألكسندر ميلينكيفتش دعا لتجمع حاشد السبت المقبل (الفرنسية)

ووقع اشتباكان قصيران أمس الثلاثاء بين الشرطة وناشطين نصبوا خمس خيام. وتبادل الجانبان اللكمات لبضع دقائق قبل أن تتفرق المجموعتان.

وسمحت الشرطة في بادئ الأمر بنصب خيام الاحتجاج في الميدان واقتصرت على مطالبة المتظاهرين بالتوقف عن الغناء لأن قوانين مدينة مينسك تمنع الموسيقى الصاخبة في المناطق السكنية ليلا، وامتثل المتظاهرون للطلب.

وكان لوكاشينكو هدد باستخدام القوة ضد المحتجين لكن مسؤولي الشرطة في الميدان قالوا مساء إن هدفهم "منع وقوع صدام".

ونصبت الخيام في اليوم الثاني من الاحتجاجات ضد نظام لوكاشينكو الحاكم. ووصف قائد شرطة روسيا البيضاء يوري بودوبيد عملية إقامة الخيام بأنها "انتهاك صارخ لقانون النظام العام".

كما وردت أنباء عن اعتقال عدد من الأصدقاء المقربين لزعيم المعارضة عقب تفرق المتظاهرين ومن بينهم رئيس الحزب "الأهلي المتحد" أناتولي ليبيدكو.

وكانت النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية التي أعلنت الاثنين أظهرت فوز لوكاشينكو بنسبة 82.6% من الأصوات بفترة ولاية ثالثة مقابل 6% فقط لميلينكيفتش.

ويدعو ميلينكيفتش المرشح عن "القوى الديمقراطية الموحدة" إلى تنظيم انتخابات جديدة ويأمل في إطلاق حركة احتجاج سلمية على غرار الثورة البرتقالية التي أعقبت الانتخابات الرئاسية الأوكرانية نهاية عام 2004 وأدت إلى إلغاء نتائج الانتخابات وإعلان فوز المرشح المؤيد للغرب فيكتور يوتشينكو.

وتحظى مبادرة ميلينكيفتش بدعم من واشنطن التي نددت بـ"أجواء الخوف" التي هيمنت على الحملة الانتخابية.

كما أعلنت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن الانتخابات لم تكن ديمقراطية ونزيهة ولم تحترم المعايير الشرعية المعتمدة.

مشاركة أوروبية
وتوجه عدد من سفراء دول الاتحاد الأوروبي المعتمدين في روسيا البيضاء أمس لزيارة ميلينكيفتش في خيمته من بينهم عدد من الدبلوماسيين تتقدمهم سفيرة ليتوانيا ميرا مورا التي تترأس مجموعة ممثلي الاتحاد في مينسك بالإضافة إلى سفير فرنسا ستيفان شميليفيكي.

وذكرت الشرطة أنها ألقت القبض على البرلماني البولندي غاروسلو غاغيلو بالقرب من ساحة الاحتجاج لتلويحه بالعلم البولندي علانية وهو ما يعاقب عليه القانون في روسيا البيضاء.

انتقاد روسي
ولم تعترف بفوز لوكاشينكو سوى روسيا التي انتقدت أمس تقرير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا حول الانتخابات معتبرة أن المراقبين الدوليين كانوا منحازين.

وقالت الخارجية الروسية في بيان لها إن التقرير يشتمل على "تناقضات" إذ لا يمكن للمراقبين أن يتحدثوا عن انتخابات غير ديمقراطية وفي نفس الوقت عن "وضع هادئ وسلمي" كان سائدا يوم الاقتراع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة