خلفان: متهمون آخرون بقتل المبحوح   
الجمعة 1431/3/6 هـ - الموافق 19/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:30 (مكة المكرمة)، 7:30 (غرينتش)

ضاحي خلفان: اغتيال المبحوح سيجعلنا نتخذ إجراءات أمنية صارمة ودقيقة
(رويترز)

قال القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان إن هناك أشخاصا آخرين غير الذين جرى الإعلان عنهم قد يكونون على صلة باغتيال القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود المبحوح في الإمارة الشهر الماضي.

وأضاف -في تصريحات لتلفزيون دبي مساء أمس الخميس- "نتحفظ على تلك الأسماء لأننا لا نعلن ما لدينا إلا بعد تأكيد هذه المعلومات"، دون أن يخوض في المزيد من التفاصيل.

وبحسب المسؤول الأمني الإماراتي فإن المبحوح "جاء لدبي كنقطة ترانزيت كي ينتقل منها إلى الصين ولم يقابل أحدا في دبي بل تسوق وعاد إلى غرفته في الفندق حيث حدثت الجريمة".

دبي كانت نقطة عبور للمبحوح
دعاية إسرائيلية
ونفي بشدة ما قيل عن أن مهمة المبحوح في دبي ترتبط بصفقة أسلحة، معتبرا أن ذلك "لا يتفق مع المنطق"، وأنها "قصة رددها الإعلام الإسرائيلي لتبرير الجريمة".

وتساءل خلفان "لماذا يتعرض (المبحوح) إلى الكاميرات والأجواء العلنية وقد كان بإمكانه أن يذهب مباشرة هو أو القياديون في حركته إلى الدول التي تزودهم بالأسلحة مباشرة".

وأبدى قائد شرطة دبي استغرابه من أن بعض القيادات الفلسطينية تتحرك دون حماية، "خصوصا إذا كان المبحوح بهذه الأهمية".

وكشف المسؤول الأمني عن أن "واقعة اغتيال المبحوح ستجعلنا نتخذ إجراءات فيها الكثير من الضبط لحركة القادمين لدبي بأساليب تقنية رفيعة المستوى دون أن يشعر أحد بالمضايقة".

وقال إن الجوازات التي استخدمت في عملية اغتيال المبحوح تتسم بكل الخصائص الصحيحة، خاصة أن "رجال الأمن الإماراتيين مدربون على كشف الجوازات المزورة"، مشيرا في هذا الصدد إلى إمكانية أن يكون هناك جهاز استخباراتي تمكن من تزوير الجوازات بواسطة مصنع خاص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة