التفاؤل يسود الأجواء بعد اجتماع هيل بنظيره الكوري الشمالي   
الثلاثاء 1428/7/30 هـ - الموافق 14/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)

كريستوفر هيل متفائل جداً بعد محادثاته مع كيم غوان في بكين (الفرنسية)

غادر كبير مفاوضي كوريا الشمالية كيم كي غوان بكين اليوم بعد لقائه نظيره الأميركي كريستوفر هيل، في محادثات تطرقت إلى سبل كشف بيونغ يانغ عن برامجها النووية وإغلاق كامل منشآتها النووية.

وعبر هيل عن تفاؤله بهذا اللقاء قائلاً إن المحادثات مع كيم كانت "عملية جداً" وقد سهلت الطريق أمام اجتماعات العمل التي ستعقد لاحقاً خلال هذا الأسبوع، وستستغرق يومين بالصين. فيما فضل كيم عدم التحدث إلى وسائل الإعلام خلال مغادرته بكين.

ووفقاً للمعاهدة التي وقعت في فبراير/شباط، فإن بيونغ يانغ تلتزم بالإفصاح عن كافة برامجها النووية وإغلاق كامل منشآتها النووية مقابل تسلمها مساعدات في مجال الطاقة.

وستضم الجولة الثانية من المحادثات السداسية المتوقع انعقادها الأسبوع الأول من الشهر القادم كلا من الولايات المتحدة والكوريتين والصين وروسيا واليابان. وكانت الجولة الأولى عقدت الشهر الماضي في بكين.

ويسود التفاؤل أجواء المفاوضات خاصة بعد خطوات اتخذتها بيونغ يانغ قبل قمة ستجمع زعيمي الكوريتين لاحقاً خلال هذا الشهر والتي تعتبر الأولى بينهما منذ سبع سنوات.

وكانت كوريا الشمالية أغلقت الشهر الماضي مفاعلها النووي الرئيسي في يونغبيون، وهي خطوة أولى كان يجب اتخاذها في سبيل الحد من طموحاتها النووية التي تسببت بالأزمة أواخر 2002 بعدما فشل اتفاق لنزع السلاح عام 1994 مما حدا بها إلى تشغيل مفاعلها النووي لإنتاج البلوتونيوم المستخدم في صنع القنابل النووية، ومع إصرارها على قدرتها بصنع قنابل نووية قامت في أكتوبر/تشرين الأول 2006 بإجراء أولى تجاربها النووية.

وقد تسلمت بيونغ يانغ بعد إغلاقها مفاعلها النووي 50 ألف طن من الوقود من الجارة الجنوبية مكافأة لها، ومع إعلانها برامجها النووية وإغلاقها منشآتها النووية كافة فإنها ستتسلم مساعدات في مجال الطاقة تعادل 950 ألف طن من الوقود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة