مجلس الأمن ينظم اجتماعا لأطراف النزاع الكونغولي   
الأربعاء 29/10/1421 هـ - الموافق 24/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول في الأمم المتحدة إن مجلس الأمن الدولي يعد اجتماعا لوزراء خارجية الدول المتورطة في نزاع الكونغو. ويأتي الاجتماع الذي ستشارك فيه كل من أوغندا ورواندا وزمبابوي وأنغولا وناميبيا في إطار دفع جهود السلام عقب مقتل الرئيس لوران كابيلا مؤخرا.

ومن المقرر أن يعقد الاجتماع في الحادي والعشرين من فبراير/شباط القادم بنيويورك.

ويذكر أن خطط المجلس لعقد هذا الاجتماع تعود إلى الشهر الماضي. وكان كابيلا وعدد من زعماء الدول الإفريقية التقوا في نيويورك يناير/كانون الثاني الماضي، لبحث سبل تفعيل اتفاقية لوساكا 1999 لوقف إطلاق النار. وكان من نتائج ذلك الاجتماع موافقة مجلس الأمن على تكوين بعثة سلام قوامها خمسة آلاف جندي، لكنها لم ترسل بسبب استمرار القتال.

ويشار إلى أن رواندا وأوغندا تساندان متمردي الكونغو الذين يحاربون من أجل الإطاحة بالنظام، وتساند كل من زمبابوي وأنغولا وناميبيا النظام. وقد أرسل كل طرف قواته لمساندة حليفه في النزاع.

ويرغب مندوب فرنسا في الأمم المتحدة جان ديفيد ليفيت أن يدرس اجتماع الشهر القادم نشر قوات للأمم المتحدة في منطقتي غوما وبوكافو على الحدود الكونغولوية الرواندية، وهي المنطقة التي يدور فيها الصراع.

الجدير بالذكر أن وزير داخلية الكونغو غيتان كاكودجي أعلن أمس أثناء جنازة كابيلا عن عدم عزم الحكومة عزل أي شخص عن المشاركة. ودعا مواطني بلاده إلى وضع حد لخلافاتهم، وإلى الحوار بين الجماعات السياسية المختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة