دعوة أممية لإيران لإلغاء أحكام إعدام   
الثلاثاء 1430/10/24 هـ - الموافق 13/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)

مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي (الفرنسية-أرشيف)
حثت نافي بيلاي المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة محاكم الاستئناف في إيران على إعادة النظر في أحكام الإعدام التي صدرت على ثلاثة أشخاص، على خلفية احتجاجات أعقبت انتخابات الرئاسة التي جرت في يونيو/ حزيران الماضي.

وقالت بيلاي في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء، إن هناك "مخاوف كبرى تتعلق بالطريقة التي جرت بها محاكمات ناشطين في المعارضة، وأتمنى أن تراجع المحاكم العليا هذه الأحكام بحرص".

وأوضحت المفوضة السامية أن القانون الدولي ينص على أن حكم الإعدام يطبق فقط عند استيفاء شروط صارمة من بينها توفير محاكمات عادلة إلى أقصى حد.
   
وأضافت أن معظم أجهزة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ترى أن الحكم بإعدام أشخاص ارتكبوا جرائم لم تفض إلى خسارة أرواح ينتهك معاهدة دولية حول الحقوق المدنية والسياسية صدقت عليها إيران.
   
وكانت وكالة الطلبة الإيرانية قد ذكرت السبت الماضي أن حكما صدر بإعدام ثلاثة أشخاص بسبب احتجاجات الشوارع إضافة إلى صلات بجماعات معارضة في المنفى.

وتتهم المعارضة السلطات بتزوير الانتخابات الماضية لضمان إعادة  انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد، لكن السلطات ترفض هذه الاتهامات وتصف الاحتجاجات بأنها "جهود مدعومة من الخارج لتقويض الجمهورية الإسلامية".

يذكر أن بيلاي -وهي قاضية سابقة تابعة للأمم المتحدة ومتخصصة في جرائم الحرب- كانت قد عبرت في وقت سابق عن استيائها لحكم بالإعدام شنقا نفذته إيران السبت الماضي في رجل كان عمره أقل من 18 عاما عندما ارتكب جريمة قتل، حيث طالبت بإدخال تغييرات في القانون تمنع إعدام القاصرين.

مقاضاة كروبي
في سياق آخر، رفعت الهيئة القضائية في إيران دعوى ضد المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية الأخيرة مهدي كروبي، وذلك على خلفية تصريحات سابقة قال فيها إن بعض من اعتقلوا بسبب الاحتجاجات التي تلت إعلان النتائج تعرضوا للاغتصاب وسوء المعاملة.

ورفضت لجنة تحقيق قضائية عليا يوم السبت الماضي مزاعم كروبي وأوصت بالنظر في توجيه تهمة التشهير لكل من يروج لها، ورد هو على ذلك بالترحيب بالمحاكمة وقال إنها "فرصة للكشف عن المزيد من تفاصيل الموضوع".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة