منع نصب خيمة القذافي مجددا بأميركا   
الأربعاء 1430/10/4 هـ - الموافق 23/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 9:50 (مكة المكرمة)، 6:50 (غرينتش)

محاولات بناء خيمة القذافي بأميركا تصطدم بمنع السلطات المحلية (رويترز-أرشيف)

أوقفت السلطات المحلية في بلدة بيدفورد العمل في بناء خيمة الزعيم الليبي معمر القذافي على أرض مملوكة لرجل العقارات دونالد ترامب في إحدى ضواحي نيويورك أمس الثلاثاء بسبب انتهاكها القواعد، كما قال مدع بالبلدة.

وقال جويل ساكس مدعي بلدة بيدفورد إن الخيمة كانت قد نصبت جزئيا، ويجري تركيب أطباق التقاط بث الأقمار الصناعية، عندما أصدر مفتش مبان أمرا بـ"إيقاف العمل" عن طريق متعهد عقاري بعد أن لم يتمكن من إيصاله للعمال في موقع نصب الخيمة لأنهم لا يتحدثون الإنجليزية.

وأضاف أنه لم يتضح هل توقف العمل بالفعل أم لا، مضيفا أن السلطات في بيدفورد -التي تقع على بعد نحو 48 كيلومترا إلى الشمال من مدينة نيويورك- علمت بخطط بناء الخيمة من الشرطة السرية الأميركية.

وفي بيدفورد ظهرت قمة خيمة وحبال من وراء حائط حجري في صورة نشرها يوم الثلاثاء موقع صحيفة جورنال نيوز المحلية على الإنترنت.

وكان القذافي ينوي نصب خيمته التي يتنقل بها في ضواحي ولاية نيوجيرسي حيث تملك السفارة الليبية قطعة أرض، ولكن الحكومة الأميركية قالت إنه لا يمكنه استخدام الأرض لهذا الغرض، كما قوبل طلب إقامة خيمته في حديقة سنترال بارك في نيويورك بالرفض أيضا.

وقال ساكس إن إقامة الخيمة في بيدفورد يحتاج إلى موافقات مختلفة لم يتم الحصول عليها، مؤكدا أنها "ليست مثل خيمة حفل زفاف".

وأصدر ترامب مالك القطعة التي تبنى عليها الخيمة بيانا قال فيه إن الأرض استأجرها لمدة قصيرة شركاء من الشرق الأوسط "ربما تربطهم علاقة بالقذافي وربما لا"، وقال إنه سيبحث المسألة.

ويعرف عن القذافي أنه ينصب خيمة كبيرة في رحلاته الخارجية، وكان مقررا أن يلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك اليوم الأربعاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة