حماس مستعدة لمواصلة الهدنة وترفض الشروط المسبقة   
الأربعاء 2/1/1427 هـ - الموافق 1/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:40 (مكة المكرمة)، 17:40 (غرينتش)

عباس طالب حماس بالالتزام بالاتفاقات التي تم التوصل إليها مع الإسرائيليين (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تستعد لتشكيل حكومة جديدة بعد فوزها بالانتخابات التشريعية، استعدادها لمناقشة المجتمع الدولي في مسألة الهدنة مع إسرائيل.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق إن "الهدنة ليست بالطرح الجديد، وهي مطروحة منذ عشر سنوات" مشيرا إلى أن حماس التي تتعرض لضغوط متزايدة من المجتمع الدولي لتغيير نهجها من المقاومة بالسلاح إلى الاكتفاء بالعمل السياسي، ملتزمة بهذه الهدنة منذ مارس/آذار الماضي.

وردا على اشتراطات رئيس السلطة محمود عباس التي اتفقت مع المطالب الأميركية والأوروبية وبعض الدول العربية للحركة بنزع سلاحها و "نبذ العنف" والاعتراف بإسرائيل، كشرط للاعتراف بالحكومة التي ستشكلها حماس، قال أبو مرزوق "لا يعقل من أي مسؤول دولي أو عربي أو فلسطيني محب للسلام والخيار الديمقراطي أن يضع هذه الاشتراطات مسبقا لشعب تحت الاحتلال" مؤكدا أن ذلك يعني مطالبة الحركة بإعلان هزيمتها والتخلي عن مبادئها.

من جانبه نفى مسؤول فلسطيني كبير أن يكون عباس اشترط خلال محادثات أجراها مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة اليوم على حماس الاعتراف بإسرائيل أولا، قبل أن يكلفها بتشكيل حكومة جديدة.

"
عباس أكد تمسكه بضرورة التزام الحكومة الجديدة بالاتفاقات التي تم التوصل إليها مع الإسرائيليين
"

لكن المسؤول المقرب من الرئيس الفلسطيني أكد أن الأخير سيصر على التزام الحكومة الجديدة بتنفيذ الاتفاقات المسبقة مع إسرائيل.

وكان مدير المخابرات المصرية عمر سليمان الذي حضر اجتماع مبارك وعباس، قد نقل عن الأخير تأكيده بأنه سيشكل حكومة مع أطراف أخرى غير حماس في حالة رفضت الاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف وقبول الاتفاقات التي توصل لها الجانبان في السابق.

وأعلنت حركة حماس على لسان الناطق باسمها سامي أبو زهري، أنها تجري اتصالات للتأكد من صحة هذه التصريحات المنسوبة لعباس.

وأشار أبو زهري إلى وجود اتفاق على عقد لقاء بين عباس وحماس ليكلفها بتشكيل حكومة جديدة، مشددا على أنه لا توجد أي ترتيبات حتى اللحظة بشأن هذا اللقاء.

وأوضح أن وفد الحركة الذي وصل اليوم برئاسة سعيد صيام للقاهرة، يهدف لترتيب لقاء تشاوري قيادي للحركة بالعاصمة المصرية، وللمشاركة مع وفد من قيادات الحركة بالخارج لتنظيم جولة بالعواصم العربية لدعوتها لمواصلة المساعدات للفلسطينيين في مواجهة الضغوط الأميركية والأوروبية.

تأكيدات عباس
وبدوره أعاد عباس لدى وصوله إلى مطار عمان قادما من القاهرة اليوم، تأكيده على ضرورة انسجام أي حكومة فلسطينية مع السياسة والالتزامات الفلسطينية من أوسلو حتى خريطة الطريق.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن عباس قوله "حتى يكون هناك انسجام كامل في السلطة الفلسطينية، فإن هذه الأمور يجب أن تراعى حتى نتمكن من العمل السياسي وصولا إلى الدولة الفلسطينية".

ورحب رئيس السلطة بتشكيل حماس للحكومة الجديدة، معربا عن أمله بأن تتمكن الحركة من "استكمال المسيرة والوصول إلى شاطئ الأمان".

حماس دعت المجتمع الدولي لاحترام قرار الشعب الفلسطيني (الفرنسية-أرشيف)
وقد هددت كل من واشنطن والاتحاد الأوروبي بوقف المساعدات إلى الفلسطينيين في حال لم تتخل حماس عن سلاحها، ولم تعترف بحق إسرائيل بالوجود. وأثارت هذه المطالب حفيظة الحركة التي طالبت المجتمع الدولي بعدم ممارسة الابتزاز مع الشعب الفلسطيني، واحترام نتائج الانتخابات.

ورحبت حماس بتصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التي انتقد فيها الموقف الأوروبي والأميركي، وأكد أن بلاده ستواصل دعمها للفلسطينيين حتى بعد تشكيل الحركة الحكومة الجديدة.

وعلى النقيض من ذلك رحبت إسرائيل بالشروط التي وضعها الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم خلال إلقائه خطاب حالة الاتحاد على حماس، للتعامل معها في المستقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة