متظاهرون في مدريد يطالبون باستقالة ثاباتيرو بعد هجوم إيتا   
الاثنين 1427/12/12 هـ - الموافق 1/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)
عمال الإنقاذ يواصلون البحث عن إكوادوريين فقدا في الهجوم (الفرنسية)

تظاهر الآلاف في مدريد ومدن إسبانية أخرى اليوم الأحد مطالبين باستقالة رئيس الوزراء خوسيه لويس ثاباتيرو غداة هجوم بالسيارة المفخخة في مطار العاصمة خلف 26 جريحا ونسب إلى منظمة إيتا الباسكية.
 
وقد دعت رابطة ضحايا الإرهاب المقربة من المعارضة المحافظة أمس السبت إلى هذه التظاهرة للاحتجاج على موقف ثاباتيرو الذي اكتفى فقط بتعليق المفاوضات مع إيتا ولم يلغ الاتفاق معها حسب رئيس الرابطة فرنسيسكو خوسي ألكازار.
 
وكان رئيس الوزراء الإسباني قد أدان أمس الهجوم وأعلن "تعليق كل المبادرات" لإجراء حوار مع المنظمة الباسكية، مشددا على ضرورة أن تظهر الحركة "رغبة لا يشوبها الشك في التخلي عن العنف" إذا أرادت استئناف الحوار.
 
لكن عضوا بارزا في حزب باتاسونا المحظور -الذي تعتبره السلطات جناحا سياسيا لإيتا- أكد أن العملية السياسية لم تنهر، مضيفا أنه "من الضروري في الوقت الحالي التعامل مع جذور الصراع".
 
تواصل البحث
في الأثناء يواصل عمال الإنقاذ البحث عن إكوادوريين من موظفي المطار فقدا في الهجوم يعتقد أنهما تحت الأنقاض التي خلفها الانفجار.
 
وفي حال تأكدت وفاة الرجلين يكون هذا الانفجار أول هجوم لحركة إيتا يخلف قتلى منذ أكثر من ثلاثة أعوام.
 
يذكر أن منظمة إيتا هددت في نوفمبر/  تشرين الثاني الماضي بوقف كل الاتصالات إذا لم يتم تحقيق تقدم في مفاوضات أحزاب منطقة الباسك الوطنية وغير الوطنية حول مستقبل الإقليم, وإذا لم تحقق السلطات بعض مطالبها مثل تجميع كل معتقليها في بلاد الباسك بدل توزيعهم في كل إسبانيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة