اجتماع أمني بجورجيا لبحث وفاة رئيس الوزراء   
الخميس 1425/12/24 هـ - الموافق 3/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:13 (مكة المكرمة)، 15:13 (غرينتش)

مجموعة من الجورجيين ينقلون جثمان رئيس الوزراء (الأوروبية)


دعا الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي مجلس الأمن القومي إلى اجتماع طارئ اليوم لمناقشة وفاة رئيس الوزراء زوراب جفانيا بعد العثور على جثته في شقة بالعاصمة تبليسي.
 
وأعرب سكاشفيلي عن حزنه لفقدان أكبر حلفائه في الثورة الوردية قائلا "فقدت أقرب صديق لي وأكثرهم إخلاصا".
 
وقال المكتب الإعلامي للكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعث تعازيه إلى جورجيا.
 
وقد أعلنت وزارة الداخلية الجورجية صباح اليوم عن وفاة جفانيا. وقال وزير الداخلية فانو ميرابيشفيلي إن التحقيقات الأولية تشير إلى أنه تعرض إلى تسمم بالغاز.
 

العثور على جثة زوراب في شقة بتبليسي (رويترز-أرشيف)

وأوضح أنه تم اكتشاف خلل في توصيلات أنابيب وحدة التدفئة في الشقة مما أدى إلى تسرب الغاز. وقد وجدت جثة مسؤول حكومي آخر في إحدى غرف الشقة.
 
وذكر مكتب المدعي العام أنه بدأ تحقيقا لمعرفة ملابسات الوفاة وأضاف أنه لا يوجد ما يشير إلى وقوع أي أحداث عنف في الشقة.
 
وقال مسؤولون إنه سيتم تشريح جثة رئيس الوزراء للتحقيق في أسباب الوفاة والوصول إلى نتائج مؤكدة في غضون 12 يوما.
 
وأوضح الوزير أن جفانيا كان في منزل صديق له وأن الحارس الشخصي اقتحم الشقة عبر النافذة عندما لم "يجب (رئيس الوزراء) على هاتفه لفترة طويلة" ليعثر على جثته.
 
وكان جفانيا (41 عاما) من أهم حلفاء الرئيس السابق إدوارد شيفاردنادزه قبل انفصاله عنه ليصبح أحد قادة المعارضة في الثورة التي قادها الرئيس الحالي ميخائيل ساكاشفيلي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة