المعارضة السورية تسيطر على آخر معاقل النظام بغرب إدلب   
السبت 1436/8/19 هـ - الموافق 6/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:43 (مكة المكرمة)، 13:43 (غرينتش)
أفاد مراسل الجزيرة في سوريا بأن أرتالاً من جيش النظام السوري انسحبت من آخر معاقل النظام في ريف إدلب الغربي، حيث تتقدم قوات المعارضة على الطريق المؤدي إلى اللاذقية، بينما سقط عدة قتلى وجرحى جراء تصعيد قصف النظام على محافظة حلب مع تواصل المعارك.

وأكد مراسل الجزيرة أن القوات المنسحبة من قرى محمبل وبسنقول وسنقرة والنحل توجهت إلى قرية جورين في منطقة سهل الغاب بمحافظة حماة، كما سيطر مسلحو المعارضة على عدة حواجز تابعة لجيش النظام على الطريق الدولي بين محافظتي إدلب واللاذقية، ومنها حاجز ومعسكر القياسات.

كما سيطرت المعارضة على تلة الشيخ خطاب في ريف جسر الشغور، وعلى حاجز تل حمكي بإدلب، مما يجعلها على أبواب معاقل النظام في الساحل السوري وسهل الغاب.

وقال مصدر في جيش الفتح -الذي يضم عدة فصائل معارضة- إن قوات المعارضة مهدت لتقدمها نحو هذه القرى بعد ظهر أمس بقصف مكثف أسفر عن مقتل العشرات من قوات النظام وتدمير ثماني دبابات وآليات أخرى.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 32 من قوات النظام و13 عنصرا من جيش الفتح في اشتباكات إدلب.

وذكرت وكالة مسار برس أن ضابطا إيرانيا أعدم عناصر من قوات النظام -بينهم ثلاثة ضباط- بعد فرارهم من إدلب إلى قرية جورين.

ولم يبق للنظام في مجمل محافظة إدلب سوى مطار أبو الظهور العسكري التي تحاصره المعارضة، وبلدتي كفرية والفوعة اللتين تقطنهما أغلبية شيعية، وبعض الحواجز في منطقتي القرقور وفريكة وعلى حدود سهل الغاب في حماة.

وفي ريف اللاذقية المجاور، ذكرت وكالة مسار أن المعارضة استهدفت قوات النظام على تلة الجب الأحمر بالرشاشات الثقيلة، بينما أكدت شبكة سوريا مباشر سقوط قتلى من جيش النظام إثر استهداف كتائب المعارضة مقراتهم في قمة النبي يونس.

video

ضحايا حلب
وفي تطور ميداني آخر، قال مراسل الجزيرة في حلب -نقلا عن مصادر في المعارضة المسلحة- إن ستة من مقاتلي المعارضة قتلوا في اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية قرب قرية أم الحوش في ريف حلب الشمالي.

وأضاف المصدر للجزيرة أن الاشتباكات ما زالت مستمرة في عدد من قرى الريف الحلبي، دون أي تقدم للطرفين.

من جهة أخرى شنت طائرات النظام غارات جوية على بلدات تسيطر عليها المعارضة المسلحة بريف حلب الشمالي ومنها تل رفعت، مما تسبب في وقوع قتلى وجرحى وتدمير عدد من الأبنية.

وفي حلب أيضا ألقت قوات النظام السوري برميلا متفجرا في منطقة حلب القديمة أسفر عن مقتل وجرح عدد من المواطنين، بينهم أطفال. وقد بث ناشطون سوريون صورا لعملية انتشال جثث الضحايا من تحت أنقاض المبنى المستهدف الذي يقع في حي جب القبة.

وفي سياق آخر، قال مراسل الجزيرة نت إن قتلى وجرحى سقطوا جراء قصف طيران النظام حي جوبر في دمشق ومدينتي دوما وعربين بريف المدينة.

كما تحدث ناشطون عن مقتل 11 عنصرا من قوات النظام على يد تنظيم الدولة في كمين على طريق تدمر-دمشق في محافظة حمص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة