طهران تهدد بإعادة النظر في علاقتها مع الوكالة الذرية   
الجمعة 1427/10/19 هـ - الموافق 10/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:54 (مكة المكرمة)، 8:54 (غرينتش)
علي لاريجاني وصل إلى موسكو لبحث ملف بلاده النووي مع المسؤولين الروس (رويترز-أرشيف)

هددت طهران بإعادة النظر في علاقتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية, إذا تبنت الأمم المتحدة مشروع القرار الأوروبي دون تعديل.
 
وقال كبير المفاوضين الإيرانيين على لاريجاني "سنعيد النظر في علاقتنا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إذا قبلت الأمم المتحدة بقرار الترويكا الأوروبية دون الأخذ في الاعتبار التعديلات التي أدخلتها روسيا".
 

وجاءت تصريحات لاريجاني لدى وصوله إلى موسكو لإجراء محادثات حول الملف النووي لبلاده مع كبار مسؤولي الأمن والخارجية الروسية. وأعرب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين عن أمله بأن تسفر الزيارة عن نتائج تكسر الجمود في علاقات بلاده مع إيران.

 

ثبات الموقف

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف صرح أمس بأنه ليس هناك أي تغير في موقف بلاده إزاء البرنامج النووي الإيراني.
 

في السياق نفسه قال دبلوماسيون إن روسيا أبلغت مبعوثين أوروبيين أنها ملتزمة بالتأكد من عدم قيام إيران بتصنيع قنابل نووية رغم معارضتها لمشروع قرار بمجلس الأمن يفرض عقوبات على طهران.

وأفاد المبعوثون القريبون من مفاوضات بشأن مشروع القرار أن بعض التغييرات، التي اقترحتها روسيا بالنص، قد تكون بغرض المساومات للمبادلة بتنازلات بشأن محطة طاقة نووية تقوم بإنشائها لإيران في ميناء بوشهر المطل على الخليج.

وأوضح دبلوماسي طلب عدم نشر اسمه أن الروس يريدون فيما يبدو التحرك ببطء وتشديد الضغط في وقت لاحق إذا لم تلتزم إيران، مضيفا أن موسكو ترغب في أن تكون محطة بوشهر التي تبنيها في إيران خارج القرار.

ومن المقرر أن تستأنف المحادثات في وقت لاحق هذا الأسبوع بين الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا بالإضافة إلى ألمانيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة