15 قتيلا في انفجار قرب وزارة الأشغال العراقية   
الاثنين 1429/2/26 هـ - الموافق 3/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:48 (مكة المكرمة)، 15:48 (غرينتش)

موقع الانفجار الذي استهدف حاجزا للجيش العراقي في حي زيونة (الفرنسية)

بلغت حصيلة ضحايا العنف الذي شهدته مناطق متفرقة في العراق اليوم 23 قتيلا، سقط أكثر من نصفهم على الأقل في انفجار سيارة مفخخة قرب أحد المرافق الحكومية وسط العاصمة بغداد.

 

فقد أكدت مصادر أمنية عراقية مقتل 15 شخصا على الأقل -بينهم جنديان عراقيان- وإصابة 46 آخرين في انفجار سيارة مفخخة قرب أحد مباني وزارة البلديات والأشغال في منطقة باب المعظم وسط بغداد.

 

وبحسب المصادر نفسها، كانت السيارة متوقفة قرب مبنى الوزارة باتجاه الميدان عندما انفجرت مخلفة عددا كبيرا من الضحايا غالبيتهم من الموظفين والطلبة، بالإضافة إلى أضرار جسيمة لحقت بمبنى الوزارة.

 

كذلك أعلنت المصادر العراقية ارتفاع عدد قتلى التفجير الانتحاري الذي استهدف الاثنين حاجزا أمنيا للجيش العراقي في حي زيونة شرقي بغداد إلى أربعة قتلى وإصابة 12 آخرين .

  

وكشف مصدر أمني عراقي أن انتحاريا يقود السيارة المفخخة فجر نفسه وسط شارع في حي زيونة بالقرب من ساحة ميسلون، لافتا إلى أن جنديا عراقيا قتل في الهجوم والباقي مدنيون، أما المصابون فجميعهم من الجيش والشرطة.

 

انفجار حي زيونة ألحق أضرارا بالغة بعدد من المباني المجاورة (الفرنسية)
وأضاف أن ثلاثة منازل على الأقل تعرضت لأضرار كبيرة جسيمة، في حين أصيب أكثر من 20 منزلا آخرا بأضرار طفيفة.

 

وفي البصرة، كبرى مدن الجنوب العراقي، أعلنت الشرطة العراقية مقتل المفتش العام التابع لوزارة الداخلية في محافظة ذي قار العقيد قاسم عبيد وثلاثة من مرافقيه إثر تعرض موكبه لكمين مسلح.

 

وقال مدير إعلام شرطة البصرة  العقيد كريم الزيدي إن "مسلحين مجهولين في شارع  الأسود وسط البصرة يستقلون سيارتين أطلقوا النار على موكب العقيد قاسم عبيد الذي كان يسلم مهامه في البصرة قبل أن يستلم منصبه الجديد في شرطة ذي قار".

 

وفي مدينة سامراء شمال العاصمة بغداد، قتل سبعة أشخاص بينهم امرأة وطفل في تفجير انتحاري بواسطة شاحنة مفخخة كانت تستهدف أحد وجهاء منطقة الحويش شمال غرب المدينة.

 

وذكر مصدر في شرطة سامراء أن سائق السيارة فجر نفسه أمام منزل الشيخ حمدان العزواي، ما أسفر أيضا عن إصابة تسعة أشخاص وتدمير أربعة منازل بالكامل وإلحاق أضرار كبيرة في عدد من المنازل المجاورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة