مشردان مجريان يرثان مليارات   
السبت 18/12/1430 هـ - الموافق 5/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:56 (مكة المكرمة)، 10:56 (غرينتش)

المشردان غير متأكدين إذا كانت أمهما أخبرت الجدة بأن لها أحفادا

ورث مشردان يعيشان في أحد الكهوف بضواحي العاصمة المجرية بودابست فجأة قرابة سبعة مليارات دولار من تركة جدتهما الألمانية المفقودة منذ زمن بعيد.

ويعيش الأخوان المجريان الفقيران زولت وجيزا بيلادي دون عنوان إقامة ثابت ويعتاشان من بيع المخلفات والخردوات.

ولكن الحظ ابتسم لهما أخيرا وولت أيام الشقاء إلى غير رجعة، بعد أن أبلغتهما السلطات أن جدتهما الألمانية التي توفيت مؤخرا تركت لهما ولأختهما المقيمة في الولايات المتحدة ثروة كبيرة تقدر بالمليارات.

بشرى سارة
وقال جيزا بيلادي (43 عاما) في مقابلة مع محطة "أي تي في" البريطانية إنه كان علم بأن والدتهما تنحدر من عائلة ألمانية ثرية، "لكنها كانت حادة الطباع وقاسية وهجرتنا وفقدنا الاتصال معها ومع والدنا إلى أن توفيت". 

وبموجب القانون الألماني يستحق الأخوان حصة من الميراث، وفي ظل موت الابنة تنتقل الحصة مباشرة إلى أولادها أحفاد الجدة.

وأضاف جيزا أن "الخبر يشكل بشرى سارة ومفاجئة لنا، بعد أن قضينا حياة شقاء قاسية في كهفنا".

ومضى إلى أنه بإمكانهما الآن بعد الحصول على المال البحث عن شريكة حياة لكل منهما وعيش حياة طبيعية كريمة في نهاية المطاف.

وقال جيزا إنه لا يدري إن كانت أمهما أخبرت الجدة بأن لها أحفادا وإنه يعتقد أن المحامين عثروا عليهما بعد أن أجروا بحثا عن نسب الجدة المتوفاة.

أما اسم الجدة فظل طي الكتمان خشية قيام محتالين أو مخادعين بمحاولة الاستيلاء على جزء من التركة.

إثبات هوية
وبينما يسعى الأخوان للحصول على شهادة وفاة لأمهما وإثبات هويتهما ونسبهما قبل السفر إلى ألمانيا لاستلام الثروة، قال ناطق باسم المحامين المعنيين "إننا متأكدون من أن الرجلين هما الحفيدان المقصودان، وإنه لا داعي لإعلام أي أحد آخر".

ويشار إلى أن طالبا مولدوفيا ورث الشهر الماضي قرابة مليار يورو تركها له عمه الذي لم يقض معه أكثر من عشر سنوات، وأنه رغم ثروته الكبيرة المفاجئة أصر سوديف على إكمال دراسته في مجال الصحافة والإعلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة