تظاهرة بالضفة ضد الاستخبارات العسكرية الفلسطينية   
الثلاثاء 1424/11/8 هـ - الموافق 30/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينيون يتظاهرون من أجل إطلاق سراح ذويهم (الفرنسية)
تظاهر حوالي مئة فلسطيني أمس الاثنين في بيت لحم بالضفة الغربية ضد جهاز الاستخبارات العسكرية التابع للسلطة الفلسطينية متهمينه بتسليم إسرائيل أحد "العملاء" الفلسطينيين.

وسار المتظاهرون في شوارع المدينة بدعوة من حركة فتح موجهين انتقادات إلى الاستخبارات العسكرية وقائدها طارق الوحيدي (أبو ضياء) بسبب تسليمه إسرائيل فلسطينيا يشتبه في نقله معلومات أدت إلى استشهاد اثنين من المقاومين الفلسطينيين على أيدي قوات الاحتلال في أبريل/نيسان الماضي.

وقال منظمو التظاهرة إن "الخائن العميل زياد نعمان شاهين" سلم إلى إسرائيل الأسبوع الماضي بعد أن كان محتجزا لمدة أربعة أشهر بين أيدي جهاز الاستخبارات العسكرية.

واستقبل محافظ بيت لحم زهير مناصرة وفدا من المتظاهرين ووعد بقيام لجنة تحقيق بالكشف عن ملابسات الحادث.

واتهم بيان وزعه المتظاهرون صادر عن كتائب شهداء الأقصى الوحيدي أنه "لحظة وصوله إلى المحافظة كان خالي اليدين. وبعد فترة وجيزة أصبح من الملاكين ومن أصحاب القصور ورؤوس الأموال وهذا كله ثمنا لخيانته وولائه لأسياده الأنذال وحماية للعملاء والخونة".

وطالب المتظاهرون الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بمحاكمة وإبعاد هذا الجبان عن المحافظة قائلين إنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة