بيونغ يانغ تطالب الأمم المتحدة بالتصدي لهروب مواطنيها   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

طفل كوري شمالي يلوح بيديه لدى وصوله مع أسرته إلى الشطر الجنوبي في يوليو/تموز (رويترز-أرشيف)
حثت كوريا الشمالية اليوم الصليب الأحمر الدولي ووكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على المساعدة في وقف النزوح الجماعي لمواطنيها نحو الشطر الجنوبي.

جاء ذلك في أعقاب الكشف عن نقل 468 كوريا شماليا إلى كوريا الجنوبية في شهر يوليو/تموز الماضي عبر دول عدة في جنوب شرقي آسيا, في عملية هي الأكبر من نوعها منذ الحرب الكورية التي دارت رحاها بين عامي 1950 و 1953.

ونشرت صحيفة (تونغيل شينبو) الصادرة اليوم في بيونغ يانغ خطابات عدة موجهة إلى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أكدت جميعها على ضرورة وقف ما أسمته بالأساليب والعمليات القذرة التي تلجأ إليها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لتهريب مواطني الشطر الشمالي.

وقال خطاب نشر على صفحة كاملة إن مثل هذه العمليات يجب أن تكون مرفوضة من المجتمع الدولي معتبرا أن النازحين هم من ضحايا ما وصفه بعمليات الخطف والأساليب القذرة لكل من واشنطن وسول وبعض الجماعات الموالية للولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة.

وكان آلاف الكوريين الشماليين نجحوا في الفرار إلى الشطر الجنوبي على مدى السنوات القليلة الماضية.

وتشير التقديرات إلى أن نحو مليون شخص يعتقد أنهم ماتوا جوعا في كوريا الشمالية التي تطور برامجها النووية رغم أزماتها الاقتصادية وتواجه في الوقت نفسه اتهامات متزايدة من الأمم المتحدة بانتهاك حقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة