قضية المنار تتفاعل بين فرنسا ولبنان   
الأحد 7/11/1425 هـ - الموافق 19/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:27 (مكة المكرمة)، 16:27 (غرينتش)

"
إذا كان الملف واقعا تحت تأثير صراع اللوبي الإسرائيلي والعربي بفرنسا فالمعركة خاسرة مسبقا لأنهم الأقوى لذلك نعول على عدم تحيز القضاء الفرنسي
"

مدير المنار

قالت الوطن القطرية إن الأزمة بين المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع الفرنسي وبين قناة المنار اللبنانية مازالت تتفاعل بعد إطلاق تهمة جديدة تستند لقول ضيف بأن الكيان الصهيوني يصدر مرض السيدا للعالم العربي وهذه التهمة غير التي ستعقد بشأنها جلسة قضائية بمحكمة الدولة الفرنسية السبت المقبل.

وقال المجلس الفرنسي إنه رصد مخالفة جديدة للقانون الذي يمنع بث رسائل تروج للكراهية على أساس الجنس أو الدين بين مختلف الجماعات.

وأضاف أن المنار وفي نشرة أخبارها بالفرنسية يوم 2 ديسمبر/كانون الأول الحالي قالت إن الإسرائيليين يسعون لمنع القناة من إعلام مشاهديها بأوروبا بالجرائم التي تقترفها إسرائيل ضد الإنسانية بفلسطين المحتلة والعالم.

وأشارت الصحيفة إلى رسالة وجهها المجلس للمنار قال فيها إن مثل هذه العبارات قد تصل لمصاف التحريض على الكراهية.

وقد تقدم المجلس الأعلى اليهودي بفرنسا بطلب إلى المحكمة لحضور جلسة السبت المقبل بصفة مدع لجانب المجلس الأعلى للإعلام.

وتنقل الوطن عن مدير المنار محمد حيدر ثقتهم بالقضاء الفرنسي ومطالبتهم بتطبيق الاتفاق مع مجلس الإعلام بحذافيره، وقال "إن هذا يتطلب وقف التدخلات الخارجية مضيفا إذا كان الملف واقعا تحت تأثير صراع اللوبي الإسرائيلي واللوبي العربي بفرنسا فالمعركة خاسرة مسبقا لأنهم الأقوى لذلك نعول على عدم تحيز القضاء الفرنسي".

وتقول الصحيفة إن لجنة الإعلام النيابية اللبنانية تنوي التقدم بطلب للحكومة لمعاملة فرنسا بالمثل وإعادة النظر بترددات استأجرها الفرنسيون من لبنان لصالح إذاعة فرنسا الدولية وTV9، هذا في حين ما زالت الخارجية اللبنانية تتحرك بفرنسا لجمع تضامن عربي رسمي وأهلي مع قضية المنار.

وتضيف أن الرئيس عمر كرامي بحث مع وفد متابعة القضية أجواء اللقاء التضامني الذي سيعقد اليوم دعما للمنار، ونقل عضو الوفد نقيب الصحافة محمد بعلبكي عن كرامي قوله إن الحكومة تقوم بتحرك واسع من خلال وزارة الخارجية عربيا ودوليا على هذا الصعيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة