منظمة أوروبية تعلن تحرير آلاف العبيد في السودان   
الخميس 1422/10/5 هـ - الموافق 20/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت منظمة أوروبية لحقوق الإنسان أنها حققت مؤخرا نجاحا ملحوظا في مجال مكافحة تجارة الرقيق في السودان. وأكدت المنظمة التي تتخذ من سويسرا مقرا لها أنه تم تحرير حوالي 15 ألف شخص من العبودية خلال الأشهر الستة الماضية.

وأوضح بيان صادر عن منظمة التضامن المسيحي الدولي أن حملتها التي بدأت منذ ست سنوات حققت تقدما كبيرا في مجال محاربة عمليات الاختطاف وتجارة الرقيق في جنوب السودان بصفة خاصة.

وأشاد بيان المنظمة بتعاون شيوخ القبائل السودانية خاصة في كردفان شمالي السودان في عمليات إطلاق سراح العبيد في المناطق التابعة لسلطتهم. وأضاف أنه تم تسليم الدفعة الأخيرة من العبيد المحررين إلى لجان عربية تولت إعادتهم إلى ديارهم في ولاية بحر الغزال.

وأوضحت المنظمة التي تتخذ من زيورخ مقرا لها أنها نجحت في تحرير حوالي 78 ألف شخص من العبودية في السودان على مدى ست سنوات. وأكد رئيس المنظمة ريفيرند هانس أن اتفاقات السلام التي تم التوصل إليها مؤخرا بين الحكومة والفصائل المسلحة في بعض المناطق خلال الـ18 شهرا الماضية أسهمت في تحرير العبيد دون دفع أي تعويضات.

وأشار إلى أن المنظمة أسهمت في مناطق أخرى في دفع تعويض تحرير العبيد الذي وصل إلى 50 ألف جنيه سوداني للفرد. وتعهد هانس بمواصلة حملة منظمته حتى يتم تحرير آخر عبد في السودان.

وتتزامن جهود محاربة الرق في السودان مع الجهود الدولية لإنهاء الحرب الأهلية في جنوب السودان والتي تعد من أهم أسباب استمرار تجارة العبيد. وتدخلت الولايات المتحدة مؤخرا في جهود الوساطة بمبادرة من الرئيس الأميركي جورج بوش الذي عين مبعوثا خاصا للسودان هو جون دانفورث في إطار محاولة إنهاء الحرب بين القوات الحكومية والجيش الشعبي لتحرير السودان في الجنوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة