معارك بحماة والمعضمية ودرعا وسط الغارات   
الجمعة 1437/4/20 هـ - الموافق 29/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:46 (مكة المكرمة)، 17:46 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة إن قوات المعارضة السورية سيطرت على مواقع لقوات النظام بريف حماة، في حين يسود توتر بريف دمشق بين جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية، وتدور معارك عنيفة بين الثوار وقوات النظام في معضمية الشام ودرعا واللاذقية.

وأكد مراسل الجزيرة مساء اليوم الجمعة أن قوات المعارضة سيطرت على مواقع بريف حماة، حيث ذكر ناشطون أن المعارضة سيطرت على حاجز المداجن قرب قرية البويضة.

ويشهد خط التماس مع قوات النظام بالريف الشمالي لحماة معارك حامية اليوم، خصوصا في بريديج والبويضة والمصاصنة وشليوط، وقد أكد ناشطون تقدم المعارضة وقتلها خمسة جنود وتدميرها عدة آليات ودبابات تابعة للنظام.

وشن النظام غارات على مناطق الاشتباك، كما شن طيرانه غارات على مدينة تلبيسة ومنطقة عسيلة بالريف الشمالي لحمص، في حين شهدت مدينة حمص انفجار عبوة ناسفة أثناء محاولة قوات النظام تفكيكها في حي عكرمة، مما أدى لإصابة عنصرين بجروح.

الطيران الحربي يستهدف منطقة المرج بالغوطة الشرقية (ناشطون)

ريف دمشق
من جهة أخرى، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن حالة التوتر لا تزال تخيم على منطقة وادي الزمراني بالقلمون الغربي في ريف دمشق، وذلك بعد أن هاجمت جبهة النصرة مقاتلي التنظيم منتصف ليلة الأربعاء.

وأكدت وكالة أعماق أن مقاتلي تنظيم الدولة تصدوا للهجوم وقتلوا عنصرين من مسلحي الجبهة.

يُذكر أن قوات تنظيم الدولة هاجمت في الأيام الماضية مواقع قوات النظام في محيط اللواء 128 بالقلمون الشرقي وسيطرت على عدة تلال ونقاط عسكرية.

وشن طيران النظام غارات على بلدات في منطقة المرج بالغوطة الشرقية، بينما تدور معارك في المنطقة الفاصلة بين بلدتي داريا ومعضمية الشام، وقالت شبكة شام إن الثوار أحرزوا فيها "تقدما ملحوظا".

وأفادت مصادر بأن معضمية الشام تشهد منذ الأمس اشتباكات عنيفة إثر محاولة قوات النظام اقتحامها من الناحية الجنوبية والشرقية وسط قصف عنيف، مما تسبب في مقتل شخص وإصابة آخرين ونزوح ما يقارب 500 عائلة، بينما توفي شخص مسن جوعا بالمعضمية جراء الحصار.

كما أفادت مصادر للجزيرة بأن حزب الله اللبناني وقوات النظام يواصلان خرقهما للهدنة في مضايا بريف دمشق لليوم الثالث على التوالي، مضيفة أن عناصر تابعة لحزب الله سيطرت على أبنية جديدة وأجبرت المدنيين على الخروج من منازلهم، وذلك تزامنا مع قصف مدفعي على أطراف بلدة مضايا مما تسبب في إصابات بين المدنيين ودمار كبير بالمنازل.

جانب من المعارك في الشيخ مسكين (ناشطون)

مناطق عدة
وفي درعا، تدور معارك حول اللواء ١٥، مما أسفر عن مقتل عنصرين من قوات النظام وجرح آخرين، بينما سيطرت المعارضة على عدة مبان في مدينة الشيخ مسكين أثناء المعارك، وفقا لوكالة مسار برس.

وأفادت الوكالة بأن غارات قصفت بالخطأ تجمعات قوات النظام باللواء 82 في الشيخ مسكين، مما أدى إلى سقوط عدة قتلى، وأضافت أن قوات النظام قصفت مناطق عدة منها مدن وبلدات نوى والحراك وإبطع وبصرى وإنخل، وأسقطت قتيلا وجرحى.

في المقابل قصفت المعارضة مناطق لقوات النظام في مدن وبلدات إزرع وقرفا والشيخ مسكين وخربة غزالة والسحيلية بريف درعا. كما اشتبكت المعارضة مع تنظيم الدولة في اللجاة وأوقعت 3 قتلى من عناصره.

في سياق آخر، شهدت مدينة تل رفعت في الريف الشمالي لحلب مقتل شخص وإصابة آخرين بقصف جوي روسي، حسب وكالة مسار.

وقال ناشطون إن معارك حلب مستمرة بالريفين الجنوبي والشمالي، وإن المعارضة قتلت عناصر للنظام، بينما يقصف النظام بلدات بيانون وحيان وتل مصيبين ومنطقة الملاح بالبراميل المتفجرة، تزامنا مع غارات روسية على مدن الباب و‏منبج وجرابلس.

وفي إدلب شن طيران النظام غارات على محيط السجن المركزي، في حين سقط جرحى جراء غارة على قرية عرب سعيد بالريف الغربي.

وتتواصل الغارات في بلدات عدة بمحافظة دير الزور مما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين بينهم نساء، كما شهدت مناطق كثيرة بالرقة والحسكة غارات يعتقد أنها للتحالف الدولي، بينما تشهد اللاذقية معارك متواصلة حيث تقدمت قوات النظام بجبل الأكراد، حسب شبكة شام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة