خطبة جديدة للقس رايت تضع أوباما بموقع الدفاع   
الثلاثاء 23/4/1429 هـ - الموافق 29/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:00 (مكة المكرمة)، 2:00 (غرينتش)
تصريحات القس رايت ما زالت تشكل ضغوطا على حملة أوباما الانتخابية (الفرنسية) 

وجد المترشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية باراك أوباما نفسه مرة أخرى في موضع جديد للدفاع عن نفسه حول هجمات متوقعة لمنافسيه في الانتخابات بعد تصريحات جديدة أدلى بها المستشار الديني السابق في حملته الانتخابية وراعي كنيسة المسيح المتحدة للثالوث التي ارتادها أوباما لنحو عشرين عاماً.
 
ففي ظهور علني هو الثالث لجيرمياه رايت منذ الخميس الماضي، أعاد رايت تأكيده، في خطاب أذيع على الصعيد الوطني خلال اجتماع في نادي المراسلين الوطني في واشنطن الاثنين، أن الولايات المتحدة هي التي جلبت هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 لنفسها.
 
وقال "لا يمكنك أن تمارس الإرهاب على الآخرين ولا تتوقع أن يمارسوه ضدك"، مؤكداً أن هذه "مبادئ إنجيلية وليست مبادئ جيرمياه رايت".
 
كما استنكر رايت من يقولون إنه غير وطني وقال "لقد خدمت ست سنوات في الجيش" هل يجعلني هذا وطنيا؟، وتساءل "كم سنة خدم (نائب الرئيس ديك) تشيني؟".
 
وكان تشيني حصل على تأجيل دراسي أبعده عن الخدمة العسكرية خلال حرب فيتنام.
 
وأشار رايت إلى غزو العراق قائلاً إن وحدة عسكرية جديدة تضم حفيدته وصلت إلى العراق بينما من يدَّعون أنه غير وطني يستغلون مواقعهم ليتجنبوا الخدمة العسكرية ليتم إرسال أكثر من أربعة آلاف أميركي "كي يموتوا من أجل كذبة".
 
إلا أن رايت أشار إلى أن النقد الذي يتعرض له جاء من أشخاص سمعوا مقتطفات من وعظاته التي بثت مرارا على شاشات التلفزة ولم يستمعوا إليها بأكملها.
 
وكان رايت قال في مقتطفات من وعظ سابقة له إن على الأميركيين السود أن يرددوا "اللعنة على أميركا" بدلا من ترديد "ليبارك الله أميركا" بسبب المعاملة التي لقيها السود في الولايات المتحدة، واتهم الحكومة بإغراق الأحياء التي يقطنها السود بالمخدرات.
 
ويعتقد محللون أن نشر مقتطفات من أقوال رايت على الإنترنت والتلفزيون لعب دوراً كبيراً في خسارة أوباما في بنسلفانيا الأسبوع الماضي أمام منافسته هيلاري كلينتون، بينما يستعد لخوض الانتخابات التمهيدية في ولايتي كارولينا الشمالية وإنديانا في السادس من مايو/أيار المقبل.
 
وقد انتقد أوباما، الذي أقال رايت من لجنة المستشارين الدينيين لحملته الانتخابية، مجدداً الأحد تصريحات رايت ووصفها بالمثيرة للجدل، وقال إنه لم يكن في الكنيسة وقت التصريح بها، مضيفاً أنه يذهب إلى الكنيسة "ليس لعبادة الراعي بل لعبادة الله".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة