خامنئي يرفض شمول الاتفاق النووي تفتيش مواقع عسكرية   
الأربعاء 1436/8/2 هـ - الموافق 20/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)
شدد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي على أن بلاده لن تسمح بتفتيش مواقع عسكرية أو إجراء مقابلات مع علمائها في إطار اتفاق نهائي بشأن البرنامج النووي، في وقت يلتقي فيه مفاوضون من إيران والدول الست بفيينا اليوم في محاولة لحل المسائل العالقة.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن خامنئي قوله "لن نذعن مطلقا للضغوط، ولن نقبل مطالب غير معقولة". وأضاف خلال مراسم تخرج طلاب عسكريين أن طهران سبق أن أكدت مرارا أنها لن تسمح بقيام أي أجانب بتفتيش مواقع عسكرية.

كما رفض السماح بإجراء مقابلات مع علماء إيران النوويين "الذين منحونا هذه المعرفة"، معتبرا أن ذلك يعد استجوابا.

وتعد تصريحات المرشد الأعلى الأحدث بشأن عمليات التفتيش مع بدء العد التنازلي لانتهاء مهلة توقيع اتفاق نهائي بين إيران ومجموعة 5+1 بشأن أنشطة إيران النووية والمقرر في 30 يونيو/حزيران المقبل.

وكان خامنئي الذي يملك الكلمة الفصل في أي اتفاق استبعد الشهر الماضي أي إجراءات إشرافية استثنائية على أنشطة إيران النووية.

وتأتي تصريحات خامنئي في حين يجتمع مفاوضون من ايران والقوى الست في فيينا اليوم
الأربعاء في محاولة لحل الخلافات العالقة بما في ذلك الجدول الزمني لتخفيف العقوبات ومستقبل برنامج إيران للأبحاث والتطوير في المجال النووي، ضمن مفاوضات مستمرة منذ أسابيع لوضع اللمسات الأخيرة لاتفاق نهائي.

وكانت إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وروسيا وألمانيا) توصلت لاتفاق إطار في 2 أبريل/نيسان الماضي بشأن البرنامج النووي لطهران.

وتسعى الأطراف إلى تسوية التفاصيل التقنية لاتفاق نهائي من المقرر أن يضمن الطبيعة المدنية المحضة للأنشطة النووية الإيرانية في مقابل رفع العقوبات الدولية المفروضة على إيران منذ 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة