نتنياهو يرحّل شرط يهودية إسرائيل للحل النهائي   
الاثنين 24/4/1430 هـ - الموافق 20/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:32 (مكة المكرمة)، 8:32 (غرينتش)

نتنياهو (يمين) خلال لقائه المبعوث الأميركي ميتشل (الفرنسية-أرشيف)

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الاعتراف بإسرائيل على أنها دولة الشعب اليهودي هو أمر مبدئي وجوهري، لكنه لا يضعه كشرط لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين. ويأتي ذلك عقب تقارير صحفية ذكرت أن الإدارة الأميركية رفضت شروطا مسبقة وضعها نتنياهو لاستئناف المفاوضات.

فقد نقلت مصادر إعلامية إسرائيلية الأحد عن مسؤولين في مكتب نتنياهو قولهم إن الأخير مستعد لاستئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية دون اعترافها بيهودية إسرائيل كشرط مسبق.

وأضاف المسؤولون أن تل أبيب لن تضع شروطا مسبقة لاستئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية، لكن نتنياهو شدد على أن اعترافا فلسطينيا بإسرائيل "دولة يهودية" سيدفع المحادثات بصورة ملموسة، مؤكدا تمسكه بهذا الاعتراف كمطلب في إطار مفاوضات الحل النهائي والدائم.

وكان نتنياهو قال خلال لقائه مع المبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل الخميس الماضي، إن إسرائيل تتوقع من الفلسطينيين أن يعترفوا أولا بإسرائيل على أنها دولة يهودية قبل أن نتحدث عن دولتين للشعبين

وطالب نتنياهو في وقت سابق بتعاون دول المنطقة وعلى رأسها السعودية التي استقبلت الأحد المبعوث الأميركي.

باراك نصح نتنياهو بأن لا مفر من حل الدولتين (رويترز-أرشيف)
مبادرة إقليمية
كما نقلت مصادر إعلامية إسرائيلية أن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أبلغ الأحد رئيس الحكومة بأن لا مفر من حل الدولتين، داعيا إلى أن تقوم إسرائيل بتقديم مبادرة سلام إقليمية وذلك في ضوء المساندة الأميركية لمبادرة السلام العربية.

وأدلى باراك بهذه التصريحات خلال اجتماع خاص عقد بمكتب رئيس الوزراء حضره وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان ومستشار الأمن القومي عوزي أراد ومسؤولون رفيعو المستوى في الجيش الإسرائيلي.

ووفقا لما ذكرته المصادر نفسها، اقترح باراك في الاجتماع معادلة تطالب إسرائيل بموجبها الفلسطينيين والعرب بالاعتراف بإسرائيل دولة يهودية، بالإضافة إلى مطالب في المجال الأمني مقابل التوصل إلى تسوية إقليمية شاملة يكون في مركزها حل الدولتين للشعبين وأن يكون حل قضية اللاجئين الفلسطينيين في إطار دولة فلسطينية.

وكان مراسل الجزيرة نت في الضفة الغربية وديع عواودة نقل في وقت سابق الأحد عن رئيس الكنيست الإسرائيلي رؤوبين رفلين –من حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو- قوله إن إسرائيل لن تقبل بدولة فلسطينية ذات سيادة في غزة والضفة الغربية لأنها ستشكل تهديدا لأمن الدولة العبرية.

رفض أميركي
يشار إلى أن نتنياهو قال خلال لقائه المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل الخميس الماضي، إن إسرائيل تتوقع من الفلسطينيين الاعتراف أولا بإسرائيل دولة يهودية عاصمتها القدس قبل التحدث عن دولتين لشعبين، وتعاون دول المنطقة وعلى رأسها السعودية لوقف "الخطر الإيراني".

الملك عبد الله مستقبلا ميتشل في قصر اليمامة بالرياض (الفرنسية)
بيد أن ميتشل -ووفقا لصحيفة هآرتس الإسرائيلية- أبلغ برفض الإدارة الأميركية للشروط الإسرائيلية المسبقة خلال لقاءات عقدها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله والقيادة المصرية في القاهرة.

ولفتت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة -وعلى الرغم من أنها تنظر إلى إسرائيل كدولة يهودية- لا تطالب الفلسطينيين بالاعتراف رسميا بذلك ولا توافق على موقف نتنياهو بإرجاء المفاوضات حتى يتم وقف البرنامج النووي الإيراني.

لقاء الرياض
من جهة أخرى استقبل الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز الأحد في قصر اليمامة بالرياض المبعوث الأميركي جورج ميتشل وبحث معه مستجدات القضية الفلسطينية وعملية السلام في المنطقة.

وذكرت المصادر الرسمية السعودية أن ميتشل التقى في وقت سابق الأحد وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل وبحث معه مسائل ذات الاهتمام المشترك.

وكان ميتشل وصل الأحد إلى الرياض قادما من القاهرة في زيارة رسمية تستغرق يوما واحدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة