محللون إسرائيليون يطعنون بنوايا السلام الإسرائيلية مع سوريا   
الجمعة 1429/4/20 هـ - الموافق 25/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)
اتهامات لأولمرت بالضعف لعدم إبداء موقف علني للسلام مع سوريا(الفرنسية-أرشيف)
 
شكك مراقبون إسرائيليون في تصريحات للجزيرة نت اليوم بجدية وصدقية النوايا الإسرائيلية حول السلام مع سوريا واعتبروا الأنباء والتسريبات الصحفية حولها مناورة داخلية.
 
وعبر البروفيسور موشيه معوز، الباحث المختص بالعلاقات السورية الإسرائيلية، عن شكوكه البالغة بمصداقية الأنباء والتسريبات عن موافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت على الانسحاب من الجولان.
 
ويرجح معوز أن تكون هناك رسائل من أولمرت للرئيس الأسد حول موافقته على تسديد ثمن السلام بالانسحاب من الجولان، لكنه أكد كونها أقوالا لا أفعالا تنبع من دوافع سياسية داخلية لا تفضي لشق طريق للسلام.
 
وأضاف "كما في المسار الفلسطيني فإن المشكلة في كثرة التصريحات وقلة التطبيق على الأرض".
 
ويستبعد معوز -الذي سبق أن وضع كتاب سيرة عن الرئيس الراحل حافظ الأسد- أن يشهد المسار السوري أي تطور حقيقي مشيرا إلى معارضة واشنطن لذلك وكذا معارضة الرأي العام الإسرائيلي التنازل عن الجولان المحتل.
 
إسرائيل مازالت تلوح بورقة الانسحاب من الجولان لتحقيق السلام مع سوريا(الفرنسية-أرشيف)
مناورة فارغة
ويرى أن التسريبات المختلفة حول موافقة إسرائيل على الانسحاب من الجولان لا تتجاوز كونها مناورة سياسية فارغة، ولم يستبعد أن تكون هذه محاولة للضغط على السلطة الفلسطينية إزاء اصطدام المفاوضات معها بعثرات جدية.

ونوه معوز إلى أن الشروط الإسرائيلية المطالبة بتخفيف أو قطع صلات سوريا مع إيران وحزب الله والمنظمات الفلسطينية تجعل القضية صعبة المنال.
 
وقال إن الرئيس بشار الأسد في المقابل له شروطه أيضا وأبرزها استعادة الجولان كاملا، والاعتراف بما أسماه نفوذه في لبنان وقيام واشنطن بتحريره من ملف اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
 
واعتبر أن الأسد معني بهذه التسريبات والتصريحات حول السلام والاستعداد الإسرائيلي للانسحاب، رغم علمه بعدم جديتها آملا بتعزيز نظام حكمه وشرعيته في العالم.
 
صعوبة المسار
وبدوره يستبعد المراسل السياسي لصحيفة يديعوت أحرونوت شمعون شيفر حصول تقدم في المسار السوري قبل نهاية ولاية الرئيس جورج بوش ودون رعاية واشنطن للمفاوضات.
 
ويؤكد شيفر تبادل أولمرت والأسد الرسائل التي يبديان فيها تفهم مواقف بعضهما البعض بما يتعلق بثمن السلام من ناحية إعادة الجولان مقابل التزام سوريا بتغيير علاقاتها مع إيران وحزب الله والمنظمات الفلسطينية.
 
وشدد شيفر على وجود مصالح مشتركة بالاحتفاظ  باتصالات غير مباشرة بين البلدين وتسريب الأنباء حولها خدمة لأغراض سياسية داخلية.
 
"
أكد ألون ليئيل المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلي السابق أن واشنطن هي التي تحظر على إسرائيل الاستجابة لدعوات السلام الصادرة عن سوريا
"
ولاحظ أن أولمرت معني بإيصال رسالة للإسرائيليين بأنه يبحث عن التسوية في المسار السوري أيضا، فيما يبحث الأسد عن التأثير على الولايات المتحدة بأن "الصورة المفزعة" التي ينسبونها لسوريا ليست دقيقة.
 
ويدلل الصحفي الإسرائيلي على الابتعاد عن المفاوضات الحقيقية بين الدولتين بالإشارة إلى أن أولمرت يواصل قضاء عطلة عيد الفصح في الجولان المحتل.
 
دعوات السلام
وأكد ألون ليئيل المدير العام لوزارة الخارجية السابق أن واشنطن هي التي تحظر على إسرائيل الاستجابة لدعوات السلام الصادرة عن سوريا، وعبر عن أمله بأن تتغير الأوضاع من هذه الناحية عند انتهاء ولاية بوش نهاية العام.
 
واتهم ليئيل أولمرت بالضعف وقال إنه لو كان شجاعا لأبدى موقفا مستقلا علنيا، واستبعد خروج الأنباء الأخيرة حول "تطورات" في المسار السوري عن كونها جعجعة بلا طحين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة