جمعيات حقوقية تتهم المخابرات المغربية باختطاف إسلاميين   
الأربعاء 1423/10/27 هـ - الموافق 1/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ثلاثة سعوديين معتقلين يتهمهم المغرب بالانتماء إلى القاعدة، من اليمين: زهير هلال, هلال جابر العسيري, عبد الله مسافر الغامدي (أرشيف)
انتقدت جمعيات حقوق الإنسان في المغرب ما سمته حملة اختطاف واسعة تشنها أجهزة المخابرات المغربية على من تشتبه بانتمائه إلى تنظيم القاعدة أو إلى جماعات إسلامية أخرى شملت العشرات من المغاربة والأجانب منذ شهر مايو/ أيار الماضي.

واتهمت المنظمة المغربية للحقوق الإنسانية ومنتدى العدالة والحقيقة والمنظمة المغربية لحقوق الإنسان في ندوة صحفية السلطات باقتياد المخطوفين إلى جهات غير معلومة حيث يتعرضون لعمليات تعذيب جسدي ونفسي واستجواب قاس.

وقالت هذه الجمعيات في بيان مشترك وجهت فيه خطابا مفتوحا لوزيري العدل والداخلية المغربيين إن تصاعد ظاهرة خطف المشتبه بهم في المغرب يعتبر نذيرا سيئا بالعودة مجددا إلى الممارسات التي عاشها المغرب سابقا. وأكدت أنها ستقوم بحملة واسعة ترمي إلى وضع حد لهذه الممارسات غير القانونية.

ووضعت الجمعيات غير الحكومية لائحة تضم 23 شخصا تم خطفهم منذ مايو/ أيار 2002، موضحة أن أربعة منهم اختفوا منذ عدة أشهر ولا يعرف مصيرهم حتى الآن.

وتتضمن هذه اللائحة الأشخاص العشرة (ثلاثة سعوديين وسبعة مغربيين) المتهمين من المغرب بتكوين خلية لتنظيم القاعدة وبالإعداد لهجمات في المغرب على سفن حلف شمال الأطلسي في مضيق جبل طارق. وتؤكد الجمعيات أن المتهمين العشرة تم خطفهم قبل 15 أو 20 يوما من تقديمهم إلى العدالة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة