استشهاد فلسطينيين برصاص جنود الاحتلال جنوب غزة   
الجمعة 1427/1/26 هـ - الموافق 24/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:00 (مكة المكرمة)، 6:00 (غرينتش)

استشهاد فلسطيني في نابلس برصاص جنود الاحتلال (الفرنسية-أرشيف)


قال مراسل الجزيرة في غزة إن فلسطينيين استشهدا وأصيب ثالث بجروح عندما أطلق عليهم جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص قرب معبر كيسوفيم في قطاع غزة.

واعترف جيش الاحتلال بإطلاق جنوده النار على الفلسطينيين الثلاثة بدعوى أنهم كانوا يحاولون التسلل من خلال السياج الحدودي إلى داخل إسرائيل.

من جانبها قالت مصادر طبية فلسطينية إن الشبان الثلاثة حاولوا الدخول بغرض البحث عن عمل ولم يكونوا يحملون السلاح.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن مصادر إسرائيلية تحدثت عن اعتقال فلسطيني رابع ولكن المصادر الفلسطينية لم تؤكد ذلك.

وأضاف المراسل أن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخا على سيارة كانت تسير في منطقة غير بعيدة عن الحدود الشمالية لقطاع غزة ما أسفر عن إصابة اثنين من ركابها ونجاة الثالث.

وكانت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الفلسطيني (فتح) وصقور فتح، اتهمت قوات الاحتلال بإعدام ثلاثة من عناصرهما بعد القبض عليهم أحياء في مخيم بلاطة شرق نابلس.

وأفاد الطرفان في بيان مشترك بأن قوات الاحتلال احتجزت حمودة شتيوي (32 عاما) ومحمد السوركجي (20) ومحمد أبو خميس (32) داخل غرفة في المخيم وقصفتهم بالقذائف.

وبهذا يرتفع إلى خمسة عدد الشهداء الذين قتلوا خلال الاجتياح الإسرائيلي المتواصل منذ خمسة أيام في مخيم بلاطة.

مواقف متضاربة من حركة فتح إزاء الانضمام للحكومة الجديدة (الفرنسية)

الحكومة الجديدة

على الصعيد السياسي استبعد رئيس الوزراء الفلسطيني المنتهية ولايته أحمد قريع، انضمام حركة فتح للحكومة الجديدة التي تعتزم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تشكيلها.

وكانت فتح قالت في وقت سابق إنها لا تعارض مبدئيا المشاركة في تشكيلة تقودها حماس, لكنها تنتظر مزيدا من التفاصيل بشأن برنامج عملها.

وقال رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد عقب محادثات مع زعيم لحماس محمود الزهار بمنزله "نحن في حوار مازال في بدايته ونريد أن نصل إلى قواسم مشتركة ونأمل أن نتوصل إلى اتفاق", لكنه شدد على أن فتح ستصر على أن تتبنى الحكومة المقبلة رؤية الرئيس محمود عباس للتوصل إلى سلام مع إسرائيل من خلال المفاوضات.

الدعم العربي
وفي هذا السياق دعا المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين مهدي عاكف الحكومات العربية إلى "عدم الخضوع للضغوط الأميركية" الرامية إلى حجب الدعم المالي عن الشعب الفلسطيني بعد تكليف حماس بتشكيل الحكومة الفلسطينية.

وتأتي هذه الدعوة في وقت تقوم فيه وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بجولة لعدد من الدول العربية ترمي إلى منع الدعم للفلسطينيين.

وفي هذا الإطار قللت رايس من أهمية المعونة الإيرانية إذا قررت حماس اللجوء إليها, وهي مساعدة أبدت طهران استعدادا لتقديمها "لمواجهة قسوة الولايات المتحدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة