مقتل مسلحين في كشمير والهند قد تمدد الهدنة   
الاثنين 1421/10/28 هـ - الموافق 22/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي هندي في كشمير (أرشيف)
قالت قوات الأمن الهندية إنها قتلت مسلحين في مواجهات مع المقاتلين المسلمين في الجزء الخاضع لسيطرة الهند من إقليم جامو وكشمير. في هذه الأثناء اتخذت الهند إجراءات أمن مشددة في عاصمة الإقليم قبل يومين من بدء الاحتفالات بالعيد الوطني للهند. وقال وزير الدفاع الهندي إن بلاده ستنظر في تمديد هدنة كانت أعلنتها من جانب واحد في الوقت المناسب.

وقالت الشرطة إن قوات من حرس الحدود الهندي حاصرت قرية سريندو كولغام الواقعة على بعد 75 كلم جنوب سرينغار بعد تلقيها معلومات عن وجود مسلحين هناك.

وأضافت أن قوات الجيش فتحت النار على المسلحين ْبعد أن رفضوا الاستسلام فقتلت اثنين منهم. واستمرت المعركة التي استخدمت فيها قذائف المورتر خمس ساعات، إلا أن الشرطة لم تذكر شيئا عن خسائر القوات الهندية.

وقد اتخذت إجراءات أمن مشددة في سرينغار خاصة حول ملعب باكشي الرياضي الذي سيشهد مهرجانا حاشدا يوم الجمعة في الذكرى السنوية للاحتفالات بالعيد الوطني. وتقوم الشرطة بعمليات تفتيش واسعة للمركبات والمارة في المنطقة.

من جهة أخرى قال وزير الدفاع الهندي جورج فيرنانديز إن بلاده ستدرس في الوقت المناسب تمديد وقف إطلاق نار أعلنته من جانب واحد في إقليم جامو وكشمير منذ شهر رمضان الماضي، وقالت إنها مددته شهرا آخر ينتهي يوم الجمعة القادم.

وأضاف فيرنانديز "أن موضوع وقف إطلاق النار سيدرس في الوقت المناسب بعد تحليل عميق للوضع". وكانت مصادر هندية قالت إن نيودلهي ستنظر في تمديد وقف إطلاق النار قبل موعد انتهائه في السادس والعشرين من الشهر الحالي.

وتأتي تصريحات وزير الدفاع الهندي في وقت تصاعدت فيه هجمات الجماعات الكشميرية المسلحة التي رفضت وقف إطلاق النار، وتعهدت بمواصلة كفاحها المسلح لإخراج القوات الهندية من الإقليم المتنازع عليه بين الهند وباكستان. فقد لقي 12 شخصا مصرعهم وأصيب خمسون آخرون في انفجارين منفصلين ومواجهات مسلحة شهدها الإقليم أمس.

وقلل فيرنانديز من أهمية تصريحات أدلى بها زعيم حزب المجاهدين سيد صلاح الدين وقال فيها إن زيارة القادة الكشميريين لباكستان لن تؤدي لحل النزاع في كشمير. وقال فيرنانديز إن تلك التصريحات تمثل وجهة نظر شخصية لا تعبر عن رأي القيادة الباكستانية.

وكان مؤتمر "حرية" الذي تنضوي تحته الجماعات الكشميرية قد ناقش في اجتماع عقده في سرينغار الأسبوع الماضي تأخر الهند في إصدار وثائق سفر للوفد الذي فوضه للمباحثات في باكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة