مصرع ثلاثة ضباط صرب في انفجار لغم   
الأحد 1421/11/26 هـ - الموافق 18/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة الصربية في المنطقة العازلة
قتل ثلاثة ضباط من الشرطة الصربية لدى مرور سيارتهم فوق لغم مضاد للدبابات في المنطقة العازلة القريبة من إقليم كوسوفو. وقال وزير الداخلية الصربي دوسان ميخالوفيتش إن السيارة كانت تجلب أغذية ومياه للشرطة في المنطقة.

ولم يحدد الوزير الصربي توقيت وقوع الحادث، بيد أن مسؤولا آخر قال إنه وقع صباح اليوم. ويسمح فقط للشرطة الصربية المسلحة بأسلحة خفيفة بالتجول داخل المنطقة العازلة بين صربيا وإقليم كوسوفو التي يبلغ عرضها خمسة كلم.

ويذكر أن جماعات مسلحة من ألبان كوسوفو دخلت في اشتباكات متقطعة مع الشرطة الصربية في المنطقة خلال العام الماضي.

ولاتزال كوسوفو من الناحية القانونية جزءا من يوغسلافيا التي يهيمن عليها الصرب، ولكنها تخضع لإدارة دولية منذ يونيو/حزيران1999.

وأصدرمجلس الأمن الدولي قرارا في يونيو/حزيران 1999 بنقل السيطرة على كوسوفو لإدارة دولية إلا أنه أيد سيادة يوغسلافيا على الإقليم. وجاء القرار في أعقاب حملة قصف جوي شنتها قوات حلف شمال الأطلسي على مدى 11 أسبوعا على يوغسلافيا لحماية ألبان كوسوفو من مذابح الصرب، مما أرغم بلغراد على سحب قواتها من الإقليم.

وتسعى الأمم المتحدة لتوفير حكم ذاتي لكسوفو إلى حين البت في وضعها النهائي. ويريد ألبان كوسوفو الاستقلال، وهو مطلب لا يوافق عليه صرب الإقليم ولا حكومة بلغراد. ووقع عدد من حوادث الانتقام في كوسوفو منذ بدأت الأمم المتحدة وقوات حفظ السلام التابعة للناتو الانتشار هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة