طابعة وماسحة ضوئية للشيكات   
الاثنين 1433/5/11 هـ - الموافق 2/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 0:07 (مكة المكرمة)، 21:07 (غرينتش)
الطابعة الجديدة من إبسون تتميز بكونها اقتصادية في توفير حلول الطباعة (البوابة العربية للأخبار التقنية)

أطلقت شركة إبسون اليابانية أول طابعة وماسحة ضوئية للشيكات والإيصالات في منطقة الشرق الأوسط تجمع بين إمكانية المسح الضوئي الملون على الوجهين وتكنولوجيا الطباعة النافثة للحبر مع إمكانية الطباعة الحرارية للإيصالات.

وتعتبر هذه الطابعة التي تحمل اسم "تي أم أس 9000 أم جيه" اقتصادية في توفير حلول الطباعة من خلال استخدام كميات أقل من الطاقة والحد من تكاليف الخدمات والدعم.

وتتميز الطابعة -الماسحة بسرعة مسح تصل إلى 200 مستند في الدقيقة، وتضمن ميزتي تصحيح الانحراف التلقائي وتصفية التشويش في الخلفية وأن تكون عمليات المسح مباشرة وسهلة القراءة، كما يمكن هذا الجهاز من مسح بطاقات الهوية التي تحمل الصور أو القصاصات الورقية بسرعة وبدقة تصل إلى 99.9% على الأقل من خلال تقنية قراءة الرموز بالحبر الممغنط.

كما أن بإمكان الطابعة الطباعة على المكان المخصص للمصادقة على الشيكات، بما يصل إلى نحو 16 سطرا، وتتيح هذه الميزة إمكانية طباعة جميع المعلومات للمصادقة على الشيك. كما تسمح للصرافين أيضا بطباعة الشيكات على الطاولة أمام العملاء لتوفر بذلك الوقت وتحسن مستوى الأمن.

وبحسب المدير العام لشركة "إبسون الشرق الأوسط" خليل الدلو، فإن الطابعة الجديدة تتميز بسرعة كبيرة في طباعة الإيصالات الرمادية اللون وبقدرة على توفير استخدام الورق بنسبة تصل إلى 30% من خلال ميزة طباعة الجزء الأعلى من الإيصال التالي قبل قص الإيصال الحالي، وأيضا تخفيض تباعد الأسطر دون تغيير المحتوى.

أضف إلى ذلك أن الطابعة "تي أم أس 9000 أم جيه" لا تحتاج إلى تدريب لاستخدامها، كما أن إضافة واستبدال الأوراق وعلب الأحبار أصبحت عملية سهلة، تساعد عليها شاشة ضوئية بتقنية "ل أ د" تشير إلى مستويات الحبر لتجنب مشاكل نفاده الفجائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة