سياسة بوش الخارجية في المنطقة تنهار   
الخميس 14/4/1422 هـ - الموافق 5/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


واشنطن - الجزيرة نت

حفلت الصحف الأميركية بالعديد من الموضوعات المتعلقة بالقضايا العربية وقد أبرزت بشكل خاص الفشل الذي واجهته السياسة الأميركية ضد العراق في مجلس الأمن. إلى جانب قضية الصراع العربي الإسرائيلي واستمرار المواجهات الفلسطينية-الإسرائيلية التي لم تفلح الوساطة والخطط الأميركية في وقفها.

الفشل الأميركي في مجلس الأمن


حكومة بوش تشاهد أول مبادراتها في السياسة الخارجية تنهار بطريقة تتسم بالفوضى


لوس أنجيليس تايمز

صحيفة نيويورك تايمز قالت إن الولايات المتحدة وبريطانيا تخلتا عن جهودهما في تغيير قواعد الاتجار مع العراق، تجنبا لمواجهة حق النقض الروسي في مجلس الأمن، وقررتا التخلي عن المواجهة وتمديد برنامج " النفط مقابل الغذاء" خمسة أشهر أخرى.

واعتبرت الصحيفة ذلك نكسة لسياسة الرئيس الأميركي جورج بوش التي جعلت من أولوياتها اتباع سياسة جديدة تجاه العراق، خاصة بعد أن نجحت الولايات المتحدة في كسب فرنسا والصين إلى جانبها في مجلس الأمن وعزلت بذلك روسيا عن الدول الدائمة العضوية في المجلس.

وقالت الصحيفة إن الفشل الأميركي في مجلس الأمن قد يعزز مواقع المتشددين في الحكومة الأميركية ممن يعتبرون الدبلوماسية جهودا ضائعة في مواجهة صدام حسين. ونسبت الصحيفة إلى ممثل واشنطن في الأمم المتحدة، جيمس كننغهام قوله، إن ما حدث لا يعني أن الولايات المتحدة قد "تخلت عن سياستها"، وأضاف كننغهام أن الولايات المتحدة ستعقد اجتماعات على مستويات عليا مع روسيا في الأشهر القليلة المقبلة، وستستخدم تلك الفرص في حث روسيا على الموافقة على مشروع القرار الأميركي.

وذكرت الصحيفة أن روسيا لا تريد رفع العقوبات عن العراق في الحال، بل تقول إنه يجب وقف الحصار بالتزامن مع سماح العراق للمفتشين عن السلاح بالعودة إلى أراضيه.

فشل استراتيجية بوش
واعتبرت صحيفة لوس أنجيليس تايمز بدورها أن الاستراتيجية الأميركية الجديدة تجاه العراق قد فشلت. وقالت في تقرير كتبته روبين رايت إنه بعد أربعة أشهر من استراتيجيتها الواع دة حول العراق فإن حكومة بوش تشهد بدلا من ذلك انهيار أول مبادراتها في السياسة الخارجية بطريقة تتسم بالفوضى.

وقالت الصحيفة إن جزءا من مشكلة الولايات المتحدة في عدم نجاحها في فرض مشروع "العقوبات الذكية" يعود إلى أن الكثير من دول العالم يشعر بالغضب كما يشعر العراق من نهج العقوبات الذي يؤثر على المستثمرين الأجانب، ودائني العراق وأسواق الطاقة ومجمل الشعب العراقي الذي يبلغ عدده 22 مليون نسمة.

عنوان جانبي: "حكومة بوش تشاهد أول مبادراتها في السياسة الخارجية تنهار بطريقة تتسم بالفوضى". لوس أنجيليس تايمز

وقف إطلاق النار الهش
وحول استمرار الانتفاضة في الأراضي الفلسطينية، قالت نيويورك تايمز،إن الدبلوماسيين متشائمون بشأن احتمال استمرار أسبوع من "الهدوء" طالبت به إسرائيل قبل أن تقوم بتخفيف قيود التنقل والقيود الاقتصادية التي تفرضها على الفلسطينيين، والعودة إلى محادثات سياسية.

ونسبت الصحيفة إلى تيري لارسون، ممثل الأمم المتحدة في المنطقة قوله "إن الدلائل تشير إلى أن وقف إطلاق النار لن يستمر"، مضيفا أن عرفات قد أقسم على الاستمرار في فرض وقف إطلاق النار.

وقالت الصحيفة إن عددا من المجموعات الفلسطينية المتشددة أعلنت أن الهدنة -التي طلب عرفات منها الموافقة عليها- لم تعد قائمة. وأشارت الصحيفة إلى أن السياسيين الإسرائيليين بجميع توجهاتهم يوافقون على الهجمات التي تستخدم فيها إسرائيل طائرات الهليوكوبتر المقاتلة ضد الفلسطينيين.

وفي تعليق كتبه توماس فريدمان، في الصحيفة نفسها، قال الكاتب الأميركي إن كلا من عرفات وشارون يريدان إنهاء ما بدآه في العام 1982، بالقضاء على الآخر سياسيا. ويضيف فريدمان "يعتقد شارون أنه هزم في لبنان عام 1982 ليس على أيدي الفلسطينيين بل على أيدي تياري اليسار والوسط في إسرائيل، وعلى أيدي الولايات المتحدة والعالم، وقد تحولوا ضد الحرب بعد مذبحة بيروت مما جعل من المستحيل على شارون إعادة تشكيل لبنان".

ويقول فريدمان: يريد شارون الجديد تدمير عرفات بالأسلوب القديم، ولكنه يعلم أنه لن يقدر على ذلك سياسيا إلا إذا تصرف عرفات بأسلوبه القديم، وقد يمنح عرفات شارون تلك الفرصة.

فشل باول وتينيت


التحقيق البلجيكي يعتبر إهانة لشارون الذي يحاول النجاة من ماضيه المعروف وكسب الاحترام كرجل دولة... وهي إحراج للزعماء الأوروبيين الذين يحاولون إقناع شارون بأن يكون أكثر مرونة في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الأخير


لوس أنجيليس تايمز

أما صحيفة واشنطن بوست، فقد رأت أن عودة العنف قد قضت على تعزز الآمال بنجاح وساطة وزير الخارجية الأميركي كولن باول في وقف إطلاق النار الذي توسط فيه رئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية، جورج تينيت، والذي لم يكتب له الاستمرار رغم التعبيرات الحماسية التي أطلقها الفلسطينيون والإسرائيليون.

وذكرت الصحيفة أن إسرائيل كانت مساء الأحد الماضي قد أعادت التأكيد على سياسة اغتيال قادة الانتفاضة الفلسطينية، وقد قتلت طائراتها الهليوكوبتر المقاتلة ثلاثة فلسطينيين في مدينة جنين بالضفة الغربية. وقالت الصحيفة إن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، شاؤول موفاز، قطع زيارة كان يقوم بها لواشنطن، وعاد إلى تل أبيب لمتابعة ذلك.

محاكمة شارون
وتناولت صحيفة لوس أنجيليس تايمز التحقيق الذي سيج ريه قاض بلجيكي في دور شارون في مجزرة مخيمي صبرا وشاتيلا أثناء الاجتياح الإسرائيلي للبنان في صيف 1982. وقالت الصحيفة في تقرير لها من القدس المحتلة إن ذلك يعتبر من جانب إهانة لشارون الذي يحاول النجاة من ماضيه المعروف وكسب الاحترام بوصفه رجل دولة يكافح في الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني الراهن. وتقول الصحيفة إن قضية شارون في بلجيكا هي إحراج للزعماء الأوروبيين الذين يحاولون إقناع شارون بأن يكون أكثر مرونة في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الأخير. وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل تتهم الأوروبيين بالانحياز إلى الفلسطينيين وأن الأنباء القادمة من بلجيكا -التي ستتولى هذا الأسبوع رئاسة الاتحاد الأوروبي- قد وضعتهم في موقف دفاعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة