موسكو تحقق في تحطم الطائرتين وتشدد الإجراءات الأمنية   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

عمال إغاثة روس بجانب طائرة تحطمت عام 2002 بعد إقلاعها من مطار موسكو (رويترز-أرشيف)

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هيئة سلامة الطيران بالتحقيق في ملابسات سقوط طائرة ركاب روسية أمس واختفاء أخرى.

وأشار مصدر حكومي إلى أنه جرت العادة على ألا تشارك هيئة سلامة الطيران في مثل هذه التحقيقات إلا عندما تكون هناك ملابسات مثيرة للشبهات.

من جهة أخرى أمرت السلطات بتشديد إجراءات الأمن في جميع مطارات البلاد بعد الحادثين اللذين وقعا بفارق دقيقة واحدة. ولم يتم العثور بعد على الطائرة المفقودة.

وكانت وزارة الأوضاع الطارئة قد ذكرت فجر اليوم أن طائرة روسية تحطمت مساء أمس على بعد 180 كلم من وسط روسيا، كما اختفت بعد دقيقة طائرة ثانية جنوب البلاد. وقد أقلعت الطائرتان من موسكو.

وأوضحت المتحدثة باسم الوزارة مارينا ريكلينا أن الطائرة الأولى وهي من طراز توبولوف 134 (تي يو-134) وعلى متنها 42 شخصا (34 راكبا وطاقم من ثمانية أفراد) اختفت عن شاشات الرادار عند الساعة 23.00 بالتوقيت المحلي (19.00 تغ) من مساء أمس بعد أقل من نصف ساعة على إقلاعها من موسكو في رحلة إلى مدينة فولغوغراد (جنوب).

وأشارت إلى أنه تم العثور على مؤخرة الطائرة بالقرب من بلدة بوشالكي في منطقة تولا, على بعد زهاء 180 كلم إلى جنوب موسكو. ولم يعرف بعد مصير الأشخاص الذين كانوا على متنها.

ومن ناحيتها نقلت وكالة إيتار تاس عن المسؤولين المحليين بوزارة الأوضاع الطارئة قولهم إنهم حصلوا على أقوال وشهادات تتحدث عن انفجار قبل تحطم الطائرة.

وفي نفس الوقت تقريبا أعلن المسؤولون الروس أن طائرة أخرى من طراز تي يو-154 تابعة لشركة سيبير وعلى متنها 46 شخصا اختفت عن شاشات الرادار عند الساعة 22.59 بالتوقيت المحلي (18.59 تغ) على بعد 138 كلم من مدينة روستوف-سور-لو-دون وهي في طريقها إلى منتجع سوتشي على البحر الأسود بعد إقلاعها من عاصمة البلاد.

ولم يستبعد مصدر في مركز المراقبة الجوية بموسكو لوكالة إيتار تاس إمكانية حصول "عمل إرهابي".

وفي واشنطن أعلن مسؤول رفيع المستوى بالخارجية الأميركية أن بلاده معنية بالحادثين وأنها تتابع عن قرب الأنباء المتعلقة بهما وتحاول تبين ملابساتهما. وقال المتحدث براين روركاس إن وزارة الأمن القومي كانت تراقب الوضع لكنها لم تتخذ أي إجراءات أمنية إضافية بالولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة