جيش التحرير اليساري الكولومبي ينهي الهدنة   
الأحد 1422/10/22 هـ - الموافق 6/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنهى جيش التحرير الوطني ثاني كبرى الجماعات اليسارية المناهضة للحكومة في كولومبيا الهدنة التي أعلنها الشهر الماضي بمناسبة عطلتي عيد الميلاد والسنة الجديدة، وذلك رغم مشاركته في مفاوضات سلام تجرى حاليا مع الحكومة.

ونقلت إذاعة محلية عن قائد جيش التحرير نيكولاس بياتستا قوله إن مقاتليه التزموا ضبط النفس واحترام المدة المحددة للهدنة وهي 18 يوما، مشيرا إلى أن المليشيات اليمينية المناوئة لهم لم تلتزم بها. وأضاف بياتستا أن هذه المليشيات قتلت 30 شخصا في غارات شنتها على تجمعات متعاطفة مع جيش التحرير.

وأشار قائد جيش التحرير إلى أن القوات الحكومية قامت أيضا بعمليات رش جوي للمحاصيل في جزء من منطقة خاضعة لهم مما تسبب بحدوث مشاكل صحية بين المواطنين، معتبرا أن مثل هذه الأعمال ستشكل معوقات لاستمرار المفاوضات.

وكانت الحكومة أعلنت يوم 21 ديسمبر/ كانون الأول أنها ستشرع في مفاوضات سلام مع جيش التحرير الوطني إضافة إلى إعطاء المنظمة صفة سياسية. وأوقفت الحكومة ملاحقة قيادات الجيش الذين صدرت بحقهم أوامر اعتقال في أغسطس/ آب الماضي.

يشار إلى أن مفاوضات سلام تجريها حكومة الرئيس أندريس باسترانا مع القوات المسلحة الثورية كبرى الجماعات اليسارية المناوئة لها وأقدمها، انهارت أول أمس بعد اصطدامها بعقبة نشر دوريات عسكرية حكومية في محيط منطقة خاضعة للمقاتلين حيث كانت تعقد المحادثات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة