شرودر يرفض في فرانكفورت تشويه صورة العرب والمسلمين   
الأربعاء 1425/8/29 هـ - الموافق 13/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)

موسى وشرودر في أحد أجنحة المعرض (الفرنسية)

افتتح المستشار الألماني غيرهارد شرودر والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى معرض فرانكفورت الدولي للكتاب بنداء مشترك ضد محاولات تشويه صورة العرب والمسلمين في العالم.

ودعا شرودر في كلمته إلى إرساء دعائم حوار واسع ومتوازن بين الشرق والغرب في جميع المجالات، وقال إن التقاء العالمين العربى والغربى فى معرض فرانكفورت فرصة لإظهار الصورة الحقيقية للثقافة الإسلامية وبيان الحكم الخاطئ الذي يصدره بعض الناس على الإسلام.

وأضاف أن أوروبا هي المكان الأفضل لنشر المفهوم الصحيح للإسلام والتقارب بين العرب والغرب، معربا عن تقديره لجميع العرب الذين أسهموا بدورهم فى مجال الكيمياء والطب والفلسفة والذين لا يمكن نكران فضلهم فى تقدم البشرية والحضارة الإسلامية.

"
المعرض يضم نحو 6700 جهة عرض من 111 دولة ويعد فرصة ثمينة للعرب بشكل عام لتعريف الآخرين بالهوية والتراث الثقافي والإنساني العربي والإسلامي

"
وحث شرودر العالم الغربى على التعرف على الحضارة العربية بمفهومها الواسع من خلال معرض فرانكفورت الدولي مشيرا إلى أنه يشجع حوار الحضارات بين الثقافات المختلفة. وأوضح أن المفاهيم المحدودة والجهل بطبيعة الاختلافات الثقافية بين الشرق والغرب ساهما في تدعيم الصور السلبية عن الإسلام والمسلمين.

وقال المستشار الألماني إن الإرهاب يمثل تهديدا لجميع الحضارات وإنه لا يتعلق بصدام الحضارات رافضا أن تكون الحرب ضد الإرهاب حربا ضد الثقافات.

وقال عمرو موسى في كلمته إن المؤتمر فرصة يتعرف فيها الغرب على بعض كنوز الشرق قديما وحديثا، ودعا إلى النظر للمستقبل وترك الماضي الذي تحاول بعض القوى استحضاره.

كما دعا إلى الوقوف فى وجه ما أسماه "العنف والظلام والقهر"، وقال إن اللقاء في معرض فرانكفورت الدولى مع الحضارة العربية والإسلامية يأتى في سياق ما وصفه بـ"اللحظات المضيئة فى تاريخ العلاقات بين الشرق والغرب وليس على درب الصدام بين الحضارتين".

ويشارك بصفة شخصية كضيوف شرف بمعرض فرانكفورت الدولي نحو 200 من أبرز الكتاب والشعراء العرب بينهم الشاعران الفلسطيني محمود درويش والسوري أدونيس والروائيان المغربي طاهر بن جلون واللبناني إلياس خوري.

ويضم المعرض 6700 جهة عرض من نحو 111 دولة ويستمر خمسة أيام ويعد هذا المعرض فرصة ثمينة للعرب بشكل عام لتعريف الآخرين بالهوية والتراث الثقافي والإنساني العربي والإسلامي خاصة وأن هذه هي المرة الأولى التي يحل فيها العالم العربى ضيف شرف على المعرض المتوقع أن يزوره أكثر من ربع مليون شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة