مشاورات فلسطينية مكثفة لتذليل العقبات أمام تشكيل الحكومة   
الجمعة 16/2/1424 هـ - الموافق 18/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ياسر عرفات ومحمود عباس قبيل اجتماع في رام الله (أرشيف)

يواصل رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف محمود عباس (أبو مازن) محادثاته مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم للتوصل إلى اتفاق بشأن تشكيل الحكومة الجديدة. وكان قد عقد اجتماع الليلة الماضية بين أبو مازن والرئيس الفلسطيني لتقريب وجهات النظر بينهما. وعلمت الجزيرة أنه تم في الاجتماع تذليل العقبات أمام تشكيل الحكومة الفلسطينية المقبلة.

وقال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع إن حوارا ونقاشا معمقا يتواصل على الساحة الفلسطينية للتوصل إلى قواسم مشتركة بشأن تشكيل الحكومة الجديدة وعرضها على المجلس التشريعي قبل انتهاء المدة المحددة يوم الأربعاء القادم.

وتوقعت مصادر مطلعة أن يتم الإعلان عن الحكومة الجديدة الأحد أو الاثنين القادمين. وكان أبو مازن بعدما فشل في تشكيل حكومته بعد ثلاثة أسابيع على تكليفه يوم 19 مارس/ آذار الماضي، منح مهلة أسبوعين إضافيين لتشكيلها تنتهي دستوريا الأربعاء المقبل.

ويدور الخلاف الرئيسي بين عرفات وأبو مازن حول محمد دحلان قائد الأمن الوقائي في غزة سابقا الذي يريد أبو مازن تعيينه في وزارة الداخلية في حين يرفض عرفات ذلك.

صائب عريقات
خارطة الطريق
من ناحية أخرى أكد وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات أن المبعوث الأوروبي للشرق الأوسط ميغيل موراتينوس نقل خلال لقائه أمس مع الرئيس الفلسطيني أن اللجنة الرباعية ستطرح خريطة الطريق دون أي تعديل بعد انتهاء محمود عباس من تشكيل الحكومة الفلسطينية.

وجدد عريقات مطالبته الحكومة الإسرائيلية بالالتزام بخارطة الطريق وتنفيذها دون أي شروط أو تعديلات. وتنص الخارطة خصوصا على إنشاء دولة فلسطينية على مراحل بحلول عام 2005.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول أعلن أمس أنه قد يزور قريبا منطقة الشرق الأوسط لحث الخطى من أجل السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. ورفض مسؤولون أميركيون تحديد موعد للرحلة المحتملة قائلين إنه من غير المتوقع أن تتم قبل تثبيت تعيين رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد محمود عباس وحكومته.

وقالت واشنطن في وقت سابق إن تثبيت محمود عباس وحكومته الذي قد يتم الأسبوع المقبل، سيؤدي إلى نشر الولايات المتحدة خطة خارطة الطريق ويكون إيذانا بمسعى أميركي جديد للتوفيق بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

قوات الاحتلال أثناء اعتقالها فلسطينيين
في نابلس (أرشيف)
تخفيف القيود
في سياق متصل أعلن مسؤول إسرائيلي رفيع اليوم أن إسرائيل مستعدة لتخفيف القيود المفروضة على الفلسطينيين بعد تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة محمود عباس.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أنه "إذا تمتعت حكومة أبو مازن بسلطات فعلية وباشرت حربا على الإرهاب عبر الدفع على احترام النظام والقانون، سيكون لدينا استعداد لتخفيف الإغلاق والإفراج عن معتقلين فلسطينيين وتسريع تسديد الأموال المستحقة للفلسطينيين".

وأشار المسؤول إلى أن رئيس الوزراء أرييل شارون مستعد للتحادث مع محمود عباس بعد تشكيل حكومته. وسبق لشارون أن التقى مرات عدة أبو مازن الذي يعتبره "معتدلا" ويؤيد وقف أعمال المقاومة لاستئناف المفاوضات بين الطرفين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة