استعدادات لفيضان الميسيسيبي   
الجمعة 1432/6/4 هـ - الموافق 6/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:13 (مكة المكرمة)، 7:13 (غرينتش)

فيضان نهر في ميتروبوليس أواخر الشهر الماضي (الفرنسية)

تستعد ست ولايات أميركية على طول نهر الميسيسيبي الأدنى لمواجهة فيضانات قياسية في الوقت الذي بدأت فيه عمليات إجلاء في ولايات أخرى عقب توقعات بهطول أمطار غزيرة خلال الأسبوع المقبل.

وذكر موقع قناة الطقس أنه يمكن رؤية المياه على مدى البصر "في ولاية  تينيسي وأن مياه فيضان هائل في شرق كنساس غطت الطرق".

وأظهر شريط فيديو ما بدا أنها بحيرة داخلية كبيرة مع صعوبة رؤية الضفة الأخرى لها.

وتستعد مدينة ممفيس بولاية تينيسي لفيضان يرتفع خلاله منسوب المياه لـ16 مترا في الأيام المقبلة، أي بزيادة قرابة خمسة أمتار عن مستوى الفيضان الذي يتسبب بحدوث أضرار.

وامتد الفيضان بالفعل في وقت سابق الأسبوع الحالي إلى مزارع الأراضي المنخفضة في أعلى وادي النهر في ولايتي إلينوي وميسوري.

وقال حاكم لوزيانا بوبي جيندال إن الفيضان سيكون مثل "ماراثون" يستمر لعدة أسابيع بينما اعتبر بول وينفيلد عمدة فيكسبيرج بولاية ميسيسيبي أن "هذا الفيضان سيكون تاريخيا".

وتحدث الفيضانات بشكل سنوي تقريبا مع ذوبان الجليد وامتلاء هذا المجرى المائي الأطول في شمال أميركا بمياه أمطار الربيع.

وينذر الهطول القياسي للأمطار والعواصف المروعة هذا العام عبر مناطق الغرب الأوسط والجنوب بحدوث فيضانات في أركانسو والميسيسيبي  ولويزيانا حسب ما أفادت هيئة الأرصاد الجوية "أكيوويذر".

وتشير التوقعات إلى أن نهر الميسيسيبي ربما يستعد لمراحل قياسية جديدة من الفيضانات خلال الأسابيع المقبلة قد تقارن في قوتها بالفيضانات التاريخية عام 1937.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة