أطفال القيصرية أكثر عرضة للإصابة بالحساسية والإسهال   
الأحد 1425/9/18 هـ - الموافق 31/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:57 (مكة المكرمة)، 9:57 (غرينتش)
قال أطباء ألمان إن الأطفال الذين يبصرون النور عن طريق الولادة القيصرية يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض الحساسية والإسهال في السنة الأولى من أعمارهم.
 
ووجد الباحثون في مستشفى للأطفال بجامعة لودفيغ ماكسميليان بمدينة ميونيخ جنوب ألمانيا أن الأطفال القيصريين يعانون من الحساسية لحليب الأبقار وغيره من الأطعمة ضعف ما يعاني منه الأطفال الذين يولدون ولادة طبيعية.
 
وفي هذا السياق ذكر الدكتور كوليتيزكو في تقرير نشر بمجلة أرشيف أمراض الطفولة "لقد توصلنا إلى وجود علاقة بين الولادة القيصرية وأمراض الحساسية والإسهال في أوساط الرضع".

ويشك العلماء بعد مراقبتهم لنمو وتطور 865 طفلا من بينهم 150 ممن ولدوا قيصريا في أن عملية تكاثر البكتيريا الطبيعية في أمعاء هؤلاء الأطفال -والتي تلعب دورا هاما في تقوية جهاز المناعة وتمنح الأطفال الحيوية والصحة- يمكن أن تتعثر أو تتأثر سلبا جراء الولادة القيصرية.
 
كما طالب الدكتور كوليتيزكو بإجراء المزيد من الأبحاث في هذا المضمار على ضوء زيادة حالات الولادة القيصرية وتأثير ذلك على صحة المواليد الجدد.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة