ديناصور يسترد اسمه الأثير القديم بعد 112 عاما   
الأربعاء 19/6/1436 هـ - الموافق 8/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:15 (مكة المكرمة)، 10:15 (غرينتش)

أعاد علماء الأحياء القديمة استخدام الاسم "برونتوصور" بعد أكثر من قرن من اعتباره لاغيا من
وجهة النظر العلمية، عندما أعيد تصنيف هذا الديناصور الشهير تحت اسم الجنس "أباتوصور".

وكشف العلماء أمس الثلاثاء النقاب عن تحليل مستفيض أجري لبقايا حفرية لحيوان برونتوصور، كانت قد اكتشفت في سبعينات القرن التاسع عشر، علاوة على ديناصورات أخرى قريبة الصلة به، مما يجزم بأن هذا الكائن العملاق الطويل العنق الآكل الأعشاب ليس أباتوصور، وإنه أحق باسمه القديم برونتوصور.

واستشهد عالم الأحياء القديمة إيمانويل تشوب من جامعة لشبونة الجديدة باختلافات تشريحية مهمة، منها أن أباتوصور له رقبة أكبر وأعرض من برونتوصور، وكان أكثر ضخامة في الحجم ومتانة في البنيان.

وقال تشوب إن الفروق بين أباتوصور وبرونتوصور عديدة بدرجة كافية لاستعادة اسم برونتوصور كجنس منفصل عن أباتوصور.

ويبلغ طول برونتوصور -الذي عاش في أميركا الشمالية منذ نحو 150 مليون سنة في العصر الجوراسي- نحو 22 مترا ويزن نحو 40 طنا.

وقال أوكتافيو ماتيوس عالم الأحياء القديمة في جامعة لشبونة الجديدة إن "برونتوصور" و"تيراصور ركس" من أشهر أنواع الديناصورات حتى الآن. وحتى بعد مرور 112 عاما على اعتبار الاسم "برونتوصور" باطلا من جانب علماء الأحياء القديمة، فإنه لا يزال له صداه في الثقافة الشعبية.

وينتمي برونتوصور لمجموعة من الديناصورات تتميز بطول الرقبة والذيل والأرجل المصمتة الشبيهة بشكل الأعمدة، ومنها أضخم الحيوانات البرية على وجه الأرض.

وركزت الدراسة التي نشرت في دورية "بير جيه" العلمية على الصفات التشريحية والعلاقات بين فئة تشمل العديد من أنواع الديناصورات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة