انطلاق سباق رالي دكار للسيارات والدراجات النارية   
الخميس 10/11/1424 هـ - الموافق 1/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رالي دكار من أصعب سباقات السيارات والدراجات النارية في العالم ( رويترز)

انطلقت الخميس منافسات الدورة السادسة والعشرين لسباق رالي دكار للسيارات والدراجات النارية والذي يعد أحد أشهر الراليات وأصعبها على مستوى العالم وذلك بمشاركة 346 متسابقا منهم 146 للسيارات و200 للدراجات النارية.

وفاز الياباني كينغيرو شينوزوكا بسيارته نيسان بالمرحلة التمهيدية من السباق الذي يمتد من فرنسا إلى جنوب إسبانيا قبل أن ينتقل إلى القارة الأفريقية ليمر بالمغرب وموريتانيا ومالي وبوركينا فاسو قبل أن ينتهي في السنغال يوم 18 يناير/ كانون الثاني الجاري.

قطع شينوزوكا المرحلة التي امتدت بطول 1.5 كلم في منطقة أوفيرني قرب كليرمون فيران بفرنسا في دقيقة و41 ثانية ليتقدم على جينيل دو فيلير من جنوب أفريقيا في المركز الثاني بسيارته نيسان بفارق ثانية واحدة، في حين احتل الإيطالي ماسيمو بياسيون بسيارته ميتسوبيشي المركز الثالث.

ويشهد سباق هذا العام مشاركة الأسكتلندي كولن مكراي بطل العالم السابق في الراليات وذلك للمرة الأولى علما بأنه لم يشارك في سباقات على الأراضي الأفريقية من قبل باستثناء مشاركته في رالي سفاري كينيا.

ووصف مكراي هذه المشاركة التي تمتد لمسافة 11 ألف كلم خلال 18 يوما بأنها رحلة مثيرة إلى المجهول تذكره بأول مشاركة له في سباقات الراليات قبل 18 عاما.

الإسباني ناني روما والإيطالي فابريزيو ميوني خلال المرحلة التمهيدية (رويترز)

سائق كفيف
من جهة أخرى رفض اتحاد سباق السيارات الفرنسي مشاركة المواطن ميشيل بوا ليحولوا دون تحقيق حلمه بأن يصبح أول كفيف يشارك في الرالي.

وكان بوا قد استعد للمشاركة مستعينا بأدوات ملاحة بطريقة برايل قبل أن يرفض طلبه لأسباب أمنية مع السماح له بالمشاركة كمساعد للسائق.

وشهد السباق حوادث قاتلة سابقا حيث لقي السائق المساعد الفرنسي برونو كوفي حتفه العام الماضي حين وقع حادث لسيارة تويوتا الخاصة بالدعم التي كان يقودها في ليبيا.

وتشارك في السباق الألمانية يوتا كلاينشميت التي أصبحت أول امرأة تفوز بسباق دكار عام 2001.

ومن المرجح أن يشهد سباق الدراجات النارية تنافسا خاصا بين الفرنسي ريشار سانكت الفائز بسباقات 1999 و2000 و2003 والإيطالي فابريزيو موني بطل عامي 2001 و2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة