أميركي يخاف الشرق حد الهوس   
الجمعة 1427/11/18 هـ - الموافق 8/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:56 (مكة المكرمة)، 22:56 (غرينتش)
 
تم أمس الأربعاء في القاهرة عرض الفيلم الكندي (واجب وطني) في إطار المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي التي تختتم غدا الجمعة بإعلان جوائز المسابقات الثلاث العربية والدولية والديجيتال.
 
الفيلم من إخراج جيف رنفرو ويتقاسم دور البطولة فيه الممثلان الأميركي بيتر كراوس والمصري خالد أبو النجا وهو من إنتاج كندي أميركي مشترك.

ويحكي الفيلم قصة شاب أميركي يعمل محاسبا، أدمن متابعة نشرات الأخبار المحذرة من الأعمال الإرهابية حتى قاده الخوف إلى درجة الهوس فأصبح يراقب شابا تشير ملامحه إلى انتمائه إلى منطقة الشرق الأوسط إلى أن أصبحت لديه قناعة بأن كل من ينتمي إلى هذه المنطقة هو إرهابي.
 
ورغم سعي زوجته إلى تهوين الأمر ذهب به الشك إلى حد اقتحام منزل الشاب وتفتيشه قبل أن يقابل عميلا في المباحث الفدرالية ويبدي له شكوكه، غير أن العميل حذره من مغبة مخالفة الدستور الذي يحظر اقتحام البيوت وأخبره أن الشاب يخضع لمراقبة السلطات.
 
وينتهي الفيلم بمشهد الشاب الأميركي وهو يعالج في مصحة نفسية لكنه يواصل الاستماع إلى نشرات الأخبار التي تعلن مقتل 13 أميركيا بسبب مادة سامة وضعت في الخطابات، وهو ما اعتبره بعض المشاهدين تعزيزا لوجهة نظر بطل الفيلم.
 
وقد اعتبر بعض النقاد أن الفيلم يسعى لتقديم مبرر للتجاوز الأميركي في مجال انتهاك حقوق المواطنين بالداخل، وسوء معاملة سجناء غوانتانامو بما يجعل من إرهاب الدولة رضوخا لمطلب شعبي. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة