قتلى للنظام السوري بينهم مستشار إيراني   
الأربعاء 1437/2/7 هـ - الموافق 18/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)

أعلنت المعارضة السورية المسلحة مقتل عشرين شخصا بينهم جنود للنظام وعناصر مليشيات إيرانية ولبنانية وعراقية بريف حلب، مشيرة إلى أنها صدت هجوما للجيش على بلدات في ريف حلب الجنوبي، فيما أعلنت وسائل إعلام إيرانية مقتل أحد مستشاري الحرس الثوري العسكريين.

وقالت المعارضة المسلحة إنها قتلت خمسة من عناصر قوات النظام ودمرت آلية عسكرية خلال مواجهات عنيفة في جبهة المرج بالغوطة الشرقية.

وأعلنت وسائل إعلام إيرانية مقتل أحد مستشاري الحرس الثوري العسكريين قرب حلب.

وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية قد ذكرت في وقت سابق أن مقاتلا في صفوف لواء "فاطميون" قتل في معارك مع قوات المعارضة السورية في ريف حلب.

وبهذا يرتفع عدد القتلى من العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى 76 منذ إعلان الحرس الثوري زيادة عدد قواته تزامنا مع إعلان روسيا بدء ضرباتها الجوية.

وفي ريف حماة واصلت كتائب المعارضة المسلحة تقدمها في نقاط جديدة على حساب النظام والمليشيات الداعمة له، وسط معارك عنيفة ما زالت مشتعلة في معظم قرى وبلدات ريف حماة الواقعة تحت سيطرة المعارضة في محاولة من النظام لاستعادتها.

وأفاد القيادي في الجيش الحر بريف حماة أبو اليمان بتمكن المعارضة من السيطرة على نقطة بيت نزال الواقعة شمال غرب تل بزام بكيلومترين، حيث يعد تل بزام من أهم القرى الإستراتيجية بريف حماة الشمالي الشرقي. وأضاف أن المعارضة تمكنت من قتل نحو عشرة عناصر من قوات النظام.

وقال عضو المكتب الإعلامي بأجناد الشام في جيش الفتح أبو خالد إن من أبرز مهام نقطة بيت نزال حماية تل بزام ومدينة صوران بريف حماة الشمالي، كما أنها بوابة لمحافظة حماة من الجهة الشمالية وبالسيطرة عليها يصبح الطريق مفتوحا إلى مدينة صوران بريف حماة الشمالي.

وتحدث عن اشتباكات متقطعة بين الحين والآخر على جبهات قرية معان الموالية للنظام بريف حماة.

المعارضة المسلحة سيطرت على أحياء في حرستا بريف دمشق (الجزيرة)

تقدم بحرستا
وفي وقت سابق، قالت المعارضة المسلحة إنها سيطرت على معظم حي العجمي ومنطقة الكوع في وسط مدينة حرستا في ريف دمشق، وذلك بعد اشتباكات عنيفة خاضتها مع قوات النظام والمليشيات الداعمة لها.

وأكدت المعارضة المسلحة أن هذه المواقع كانت تعد طريق إمداد مهما لقوات النظام المتمركزة في إدارة المركبات، آخر معاقل النظام داخل الغوطة الشرقية بريف دمشق الشرقي.

كما شهد محيط مطار مرج السلطان في ريف دمشق اشتباكات عنيفة تمكنت خلالها قوات المعارضة من قتل وجرح عدد من قوات النظام، في حين استهدفت الأخيرة أطراف مدينة حرستا بغاز الكلور السام -وفق ناشطين- مما أدى إلى مقتل مدنيين وإصابة عدد آخر بحالات اختناق.

من جهتها، أعلنت حركة أحرار الشام وجيش الإسلام تمكن عناصرهما من قتل ثمانية من أفراد تنظيم الدولة الإسلامية في عملية "انغماسية" على تجمع لهم في حي الزين جنوب دمشق، في حين دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وعناصر من جبهة النصرة على المحور الشمالي لمخيم اليرموك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة