مقتل رهينة صيني وتحرير آخر في باكستان   
الجمعة 1425/9/2 هـ - الموافق 15/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:48 (مكة المكرمة)، 15:48 (غرينتش)

مصير زعيم الخاطفين المفترض عبد الله محسود لم يعرف بعد (الفرنسية)

قتل أحد مهندسين صينيين كانا محتجزين في المنطقة القبلية جنوب غرب باكستان وأصيب الآخر في عملية شنتها القوات الباكستانية لتحريرهما من أيدي خاطفيهما.

ولم تذكر وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) التي أوردت النبأ نقلا عن مصادر بالسفارة الصينية في باكستان، أي تفاصيل أخرى عن العملية.

وقال متحدث عسكري باكستاني إن جميع الخاطفين الخمسة قتلوا في هذه العملية التي جرت في إقليم وزيرستان، دون أن يوضح ما إذا كان زعيم الخاطفين المفترض عبد الله محسود من بين القتلى أم لا.

وجاءت العملية بعد فشل مفاوضات أجراها زعماء دينيون وقبليون مع الخاطفين لإنهاء الأزمة.

تجدر الإشارة إلى أن المهندسين وانغ إندي ووانغ بينغ كانا في المنطقة ضمن إطار مشروع تنفذه الشركة الوطنية الصينية للموارد الكهرومائية، وقد اختطفا السبت الماضي مع رجلي أمن باكستانيين من قبل أربعة مسلحين قرب مدينة جاندولا جنوب إقليم وزيرستان الذي تدور فيه معارك بين رجال الأمن الباكستاني وعناصر محلية وأجنبية مرتبطة بتنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة