تعليق مفاوضات حكومة السودان والحركات المسلحة   
الثلاثاء 1437/2/12 هـ - الموافق 24/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:20 (مكة المكرمة)، 15:20 (غرينتش)

أعلن ثابو مبيكي رئيس آلية الوساطة الأفريقية للمفاوضات في مساري دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق تعليق التفاوض في المسارين، بعد طلب المتفاوضين إجراء مشاورات بشأن القضايا العالقة.

وقال مبيكي في مقر المفاوضات في أديس أبابا إن المتفاوضين في المسارين أحرزوا تقدما ملموسا في العديد من القضايا وتمكنوا من تحديد نقاط الخلاف والتوافق بما ييسر البداية في المرة المقبلة، واعتبر أن الجولة الحالية حققت العديد من النواحي الإيجابية.

وأشار مبيكي إلى أن قضية الحوار الشامل طرحت بقوة في هذه الجولة، والمسار السياسي هو الآخر سينطلق من خلال اللجنة التنسيقية للحوار المعروفة بـ"7+7" مع الحركات المسلحة في أديس أبابا في السابع من ديسمبر/كانون الأول المقبل، معربا عن تفاؤله بأن تكون الجولة القادمة هي آخر جولات المفاوضات بين الحكومة والحركات المسلحة تمهيدا لسلام شامل.

وشارك في المحادثات الفصائل المتمردة من إقليم دارفور بغرب البلاد، إضافة للحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال التي تقاتل الحكومة في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ عام 2011، كما شارك مندوبون من حكومة الخرطوم.

وكان الوسطاء يأملون أن يعلن الطرفان وقفا لإطلاق النار، يتضمن السماح بوصول المساعدات للمدنيين في مناطق التمرد.

وبدأ النزاع في إقليم دارفور منذ عام 2003 عندما ثار المتمردون ضد نظام الرئيس عمر البشير، مشيرين إلى أنهم يتعرضون للتهميش. كما يخوض المتمردون في ولاية النيل الأزرق وجبال النوبة في جنوب كردفان المتاخمة لجنوب السودان معارك ضد الخرطوم لأسباب مماثلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة