تنظيم الدولة يتبنى عملية الطعن بمنيسوتا الأميركية   
الأحد 1437/12/17 هـ - الموافق 18/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:22 (مكة المكرمة)، 16:22 (غرينتش)

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية اليوم عملية طعن وقعت أمس في مدينة منيابوليس بولاية منيسوتا الأميركية، أصيب بسببها ثمانية أشخاص وصفت جروح أحدهم بأنها خطيرة، ويأتي الهجوم بعد انفجار في حي تشيلسي نيويورك أصيب فيها 29 شخصا، وانفجار عبوة يدوية الصنع بولاية نيوجيرسي لم يخلف ضحايا.

وذكرت وكالة أعماق للأنباء التابعة لتنظيم الدولة أن مؤيدا لتنظيم الدولة طعن ثمانية أشخاص على الأقل في مجمع تجاري في ولاية منيسوتا أمس السبت، وأضافت الوكالة أن الهجوم يأتي ردا على استهداف مدنيين في دول يشن فيها التحالف الدولي غارات، في إشارة إلى العراق وسوريا.

وتمكنت الشرطة الأميركية من قتل منفذ الهجوم التي طعن متسوقين في أماكن متفرقة من مجمع كروسرودز التجاري، وقالت وسائل إعلام محلية إن الأمن أغلق المركز عدة ساعات واستجوب عددا من الشهود. ونقلت عن الشرطة قولها إن المهاجم كان يرتدي زي شركة أمنية خاصة ويحمل سكينا واحدا على الأقل.

عبارات دينية
وقال قائد شرطة منطقة سانت كلاود "وليام بلير أندرسون" إن المسلح ردد عبارات بها ذكر لاسم الله وسأل شخصا واحدا على الأقل إن كان مسلما قبل أن يشرع في طعن ضحاياه في المجمع التجاري الذي يقع في منطقة سانت كلاود التي تبعد 97 كلم شمال غربي منيابوليس سانت بول.

وذكر مسؤولون أميركيون أن أحد المصابين ما زال يخضع للعلاج بمستشفى سانت كلاود، في حين خرج السبعة الآخرون أو يتوقع خروجهم قريبا.

ويأتي الطعن بمنيسوتا بعد ساعات من انفجار هز منطقة تشيلسي في نيويورك أدى لإصابة 29 شخصا على الأقل في عمل وصفته السلطات المحلية بأنه جنائي متعمد لكنه غير مرتبط بالإرهاب، كما انفجرت عبوة يدوية الصنع أمس السبت داخل حاوية نفايات في سيسايد بارك بولاية نيوجيرسي المجاورة لنيويورك، دون أن توقع جرحى، وانفجرت العبوة قرب مسار سباق نظمته مشاة البحرية الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة